عجمان يبحث عن "المعجزة" أمام الشباب الجريح

وحدها النقاط الـ12، ونتائج منافسيه، قد تسمح لعجمان (البرتقالي) بالبقاء في مصاف المحترفين، وهو ما عليه البدء في تحقيقه حينما يستضيف الشباب (الجوارح)، الرابع بـ41 نقطةٍ.

ولم تكن الفترة الماضية سعيدةً بالنسبة للفريق القادم من دبي، فالهزيمة من الإمارات وثم التعادل مع الوصل جرّدتاه من نقاطٍ كادت ستسمح له ببلوغ مركز الوصافة الذي يرغب فيه، كما حرمته من خدمات 3 أسماءٍ بالبطاقة الحمراء، ليجد نفسه مضطرا إلى الاقتتال مع الوحدة (أصحاب السعادة)، الذي تقدّم إلى المركز الثالث.

ومفتقدا إلى لمسات هدّافه هنريكي لوفانور، ولاعب الارتكاز المصاب حسن علي إبراهيم، سيكون على الجوارح أن يحقق الفوز بأي طريقةٍ ممكنةٍ مع الأمل بتعثّر الجزيرة (فخر أبوظبي)، الثاني في جدول الترتيب، ليطوي كايو جونيور بعد ذلك الصفحة المحلية، ويتفرّغ لمواجهة ربع نهائي بطولة الأندية الخليجية ضد المحرق البحريني.

وعلى الجانب الآخر، لم تكن الخسارة من اتحاد كلباء (النمور)، متذيل الترتيب، سوى شاهدٍ على الوضعية المحزنة التي أصبح يمر بها البرتقالي، وذلك حتى بعد تعيين البرتغالي المحنك مانويل كاجودا، ليصبح مرغما على تحقيق الانتصار في كل ما تبقى من مباريات المسابقة، مع الحرص على أن يخسر الظفرة (فارس الغربية) والإمارات (الصقور) جميع مبارياتهما، أو يكتفي كلٌ منهما بتعادلٍ واحد، وهي ما يبدو على أنه رهانٌ خطير.

ولن تكون مهمة عجمان بسيطةً حينما يفتح أبواب استاد راشد للشباب، فالفوارق في الإمكانيات تفرض نفسها في هذا الموسم، بالإضافة إلى أن الدفاعات الأضعف في دوري الخليج العربي بتلقيها لـ50 هدفٍ ستفتقد أيضا إلى خدمات صمام الأمان العراقي أحمد إبراهيم، وهو ما يضعها تحت تهديدٍ أكبرٍ من العائد إلى التهديف إدجار برونو ورفاقه.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب