حرّاس الشباب "يتبادلون" الإصابات .. والمري في خطر

في نفس الوقت الذي رجّح فيه الأطباء تعافي حسن حمزة من إصابة الكتف التي ألمّت به في معسكر المنتخب الأولمبي، سقط سالم عبدالله، حارس الشباب (الجوارح) مصابا.

ولم يستطع الحارس البالغ من العمر 30 عاما أن يكمل مواجهة بطولة الأندية الخليجية ضد العربي القطري، لتحرمه الإصابة من المشاركة في الشوط الثاني، ويزج كايو جونيور، المدير الفني للجوارح، بعبدالله المري للمرة الأولى.

ومنح سالم زميله حسن حمزة "مهلة" الأسبوعين الكافية له للتعافي من إصابته قبل أن يصاب هو بدوره، ولكن لا زال الشباب يخوض البطولات بنقصٍ مؤثرٍ في مركز حراسة المرمى متمثّلٍ في غياب البديل ذو الخبرة الكافية.

وبينما لم تصدر الأخبار بعد عن حقيقة إصابة الحارس الأساسي في الفريق المنافس على وصافة الدوري، يضع هذا النقص البديل المري في خطرٍ، فالدقائق الـ45 التي حظي بها ضد العربي لا تكفي ليرسخ أقدامه كحارسٍ ثانٍ خلف العائد حسن حمزة، حيث لم يتعرض للتهديد الحقيقي في الدوحة، ولم تُختبر قدراته.

وإذا ما انتكست إصابة حمزة المحروم من خوض التصفيات الآسيوية مع الأبيض الأولمبي، فقد تعود بوصلة المدير الفني للشباب لتشير نحو محمد عبيد كخيارٍ مفضّلٍ عوضا عن المري، وهو الذي كان قد لعب مباراةً ضمن منافسات كأس الخليج العربي، لتكلف أخطاؤه الفريق غاليا.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب