في دقيقتين .. كايو الوصل يقلب "سحر" الشارقة عليه

بنفس المرتدات التي منحت الشارقة (الملك) التقدم، استطاع كايو كانيدو، هدّاف الوصل (الإمبراطور)، أن يهز شباكهم في مرتين ليضمن فريقه الانتصار في الجولة الـ21 من دوري الخليج العربي.

وسجل هدف الملك فاندرلي سانتوس في الدقيقة الـ38، وسجل أهداف الإمبراطور كايو كانيدو في الدقيقة الـ55 والـ57.

وأثبت الوصل أفضليته مبكرا بالضغط والحصول على الأخطاء خارج المنطقة، إلا أنه افتقد إلى اللمسة الأخيرة في ظل إغلاق الملك للمنافذ وهدوئه، فأضاع كايو عرضيةً من ياسر سالم لم تحتج سوى إلى لمسته في الدقيقة الـ29، كما أن التسديدات البعيدة من هوجو فيانا و فابيو ليما لم تثمر أمام تصديات محمد يوسف، كما انكشفت ثغرةً خطيرةً في خط الدفاع عبر ثامر محمد ذو التمريرات السيئة، والتي أرغمت نجوم الشارقة على الضغط عليه لانتزاع الكرة.

وعلى الجانب الآخر، صنعت المرتدات السريعة أفراح الشارقة سواءٌ على الجانب الأيسر بقيادة فاندرلي سانتوس الذي أتعب ياسر سالم ومحمد جمال، أو على اليمين بقيادة المهاري سيف راشد، وهي الهجمات التي كادت تودي بالوصل مبكرا حينما سدد عبدالله صالح كرة فاندرلي باتجاه مرمى يوسف الزعابي في الدقيقة الـ6، إلا أن الملك انتظر فعليا حتى الدقيقة الـ38 حينما استلم المهاجم البرازيلي كرةً طوليةً محكمةً، ليضعها بين قدمي الحارس الوصلاوي.

وتطلع الملك إلى شوطٍ ثانٍ ناجحٍ، فالفريق واصل الدفاع واعتماد المرتدات، التي كاد فاندرلي يستغلها في الدقيقة الـ55 لولا أنه وضع الكرة بسهولةٍ بين يدي الزعابي، ليعاقبه الوصل بنفس سلاحه، فمن الحارس، وصلت الكرة بالتمريرات السريعة إلى فيانا، والذي رفعها لكايو كانيدو، ليسكنها البرازيلي الشباك برأسه معلنا قدوم التعادل، فبدا أن المهاجم المتألق تفطّن لمفتاح الفوز، فعاد في الدقيقة الـ57 بمرتدةٍ أخرى ليصعق الملك بقذيفةٍ جعلت النتيجة 2-1 للأصفر.

ولم يُظهر الملك استسلاما في وجه التقدم الوصلاوي، واستمرت محاولات فاندرلي ورودريجو كوستا وسيف راشد لبلوغ التعادل، كما عزز المدرب الصفوف بيوسف سعيد، إلا أن المرتدات الصفراء جعلت المخاطرة الهجومية خارج حسابات باولو بوناميجو ورجاله، وهو ما أثبتته الدقيقة الـ80 حينما أبعد بدر عبدالرحمن بشق الأنفس كرةً من إديرسون متجهةً إلى المرمى الخالي، لتنتهي المباراة بنتيجة 2-1.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب