"وسط الميدان" .. ألد أعداء الشباب في مشوار الوصافة

يدخل الشباب (الجوارح) لقاءً مفصليا آخرا للاقتراب من وصافة دوري الخليج العربي، إلا أن مركزي الارتكاز قد يفسدان أهدافه حينما يستضيف الإمارات (الصقور).

ففي الجولة الـ21 من دوري الخليج العربي، يحل الصقور، الـ12 في جدول الترتيب بـ20 نقطةٍ، في استاد مكتوم بن راشد ضد صاحب المركز الثالث بـ40 نقطة.

وبينما تأكّد غياب الدولي حسن علي إبراهيم عن مركز الارتكاز بعد إصابته المفاجئة على مستوى القدم، يعقّد عناء السفر من مهمة زميله عزيز بيك حيدروف، والذي يعود من قيادة منتخب بلاده الأوزبكي في وديةٍ مرهقةٍ ضد اليابان، مما قد يمنع كايو جونيور من الزج به، حتى وإن لشوطٍ واحد.

وسيصبح المركزان الأهم في وسط الملعب ضد فريق الإمارات المجتهد رهينةً لما يقدمه البدلاء الاضطراريون، والذين لا تخلو منهم فرقة الجوارح، إلا أن ذلك قد يعني التضحية بمركز كارلوس فيلانويفا المفضّل، أو إخراج عبدالله فرج من موقعه المعتاد كظهيرٍ.

وفيما تفصل الشباب نقطتان فقط عن احتلال الوصافة، تفصل الإمارات الطموح بقيادة باولو كاميلي نقطتان بدوره عن 3 فرقٍ تتساوى فوقه بـ22 نقطةٍ، مما يبشّر بتحوّلٍ كبيرٍ في صراع منتصف الجدول إذا ما تمكّن من اقتناص النقاط الثلاث، فقد يقفز ليتبوأ مقعد الظفرة، التاسع في الترتيب.

وحرمت الخدمة الوطنية الصقور من خدمات خالد شماريخ والحسين صالح، فيما تحول الإصابة دون مشاركة المخضرم حيدر آلو علي، إلا أن الجماعية في الأداء، والقتالية طوال دقائق المباراة التسعين، وخبرات لويز هنريكي، هي ما ستمكّن الفريق من إحراج الجوارح على غرار ما فعل في الدور الأول حينما خسر بصعوبةٍ بالغةٍ بنتيجة 3-2.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب