هل يمهّد ديوب درب النصر نحو المربع الذهبي

تعبس الظروف في وجه الظفرة (فارس الغربية) إذ يغيب عنه هدّافه ماخيتي ديوب مع تحضّره لاستضافة النصر (العميد) على أرضه وبين جماهيره.

ففي الجولة الـ21 من دوري الخليج العربي، سيبتعد المهاجم السنغالي ذو الـ11 هدفا في هذا الموسم عن تشكيلة فريقه بداعي الإصابة، في مباراةٍ معقدةٍ على الطرفين.

فحينما استطاع الظفرة، التاسع في جدول الترتيب بـ22 نقطةٍ، أن يفرض التعادل تارةً والهزيمة تارةً أخرى على فرق الصدارة، كان قد استعان في ذلك على قتاليته الشجاعة، وتنظيمه الدفاعي المحكم، بالإضافة إلى السلاح الأهم المتمثل في المرتدات العبقرية من ديوب، وهو ما قد يجعله يتنازل عن مطامح الفوز إذ يستضيف العميد.

ويحضر عنصر التفاؤل بالنسبة لتشكيلة لوران بانيد في عودة المواطن محمد حسين خوري، والذي سيحل بديلا لديوب في المواجهة على أمل أن يكرر لمسة الانتصار التي حضرت ضد الجزيرة، كما يعود إلى الفريق الأصفر والأزرق العراقي همام طارق، صاحب الثقل في وسط الميدان.

وبعد رباعيةٍ ثقيلةٍ أربكت حسابات ثاني أقوى الدفاعات في الدوري، لن يمثل أمام الفريق الأزرق خيارٌ آخرٌ سوى الفوز حينما يرتحل العميد إلى المنطقة الغربية، لا سيما عقب أن اتسع الفارق بينه وبين الوحدة الرابع، فـ5 نقاطٍ باتت تفصل النصر، الخامس بـ31 نقطةٍ، عن آخر مركزٍ في المربع الذهبي.

ويحدق تهديدٌ خماسيٌ بالتشكيلة التي يعتزم إيفان يوفانوفيتش وضعها لخوض المواجهة، فالأسماء العائدة من معسكر الأولمبي الإماراتي في كلباء خاضت تدريبٌ سيقرر على أثره المدير الفني جاهزيتها للمشاركة، ولكن من المحتمل ألا يخاطر ببعضهم بعد أن خاضوا 3 لقاءاتٍ متتابعةٍ ومرهقةٍ ضمن منافسات التصفيات المؤدية إلى كأس آسيا 2016.

وكانت موقعة الدور الأول في استاد آل مكتوم بفوز النصر بهدفٍ يتيم.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب