السوبر .. هل ماتزال مهمة للعين والأهلي

تنطلق كأس السوبر في ظروف استثنائية بسبب موسم غير عادي على كرة الامارات، وذلك حين يلتقي حامل لقب دوري الخليج العربي الأهلي وبطل الكأس، العين في المباراة التي تقام على ملعب محمد بن زايد بأبوظبي مساء غد  الجمعة.

وكان من المفترض ان تكون هذه الكأس في مستهل الموسم، إلا أن ظروف مشاركة العين في بطولة دوري أبطال آسيا الموسم الماضي، ثم مشاركة المنتخب في بطولتي الخليج وآسيا حالا دون إقامتها في وقتها، ما جعلها تتأخر 6 أشهر عن موعدها المعتاد في نهاية أو بداية سبتمبر.

والمؤكد أن الكأس فقدت الكثير من بريقها وأهميتها، كما أنها تأتي في وقت كان من المفترض أن يستفيد منه فريق العين على وجه الخصوص بسبب ضغط المشاركات في بطولة آسيا والدوري، والتي تؤثر بدنيا في الفريق، خاصة وأنه مرشح في كلتا البطولتين، ففي الاسيوية يمتلك فرصا كبيرة من اجل بلوغ دور الـ16، في حين يتصدر الدوري وهو أبرز المرشحين للدرع، إضافة إلى استعداده للدفاع عن لقبه في كأس رئيس الدولة، التي تنطلق قريبا.

أما الأهلي فلم يعد في حاجة فنية لهذه الكأس، فقد خسر كل فرصه تقريبا في الاحتفاظ بالدرع، كما بات عمليا خارج حسابات التأهل في البطولة الاسيوية، بعد ان تذيل ترتيب المجموعة الرابعة، وتبقى الاهمية الوحيدة بالنسبة للفريق معنوية، حيث ان الحصول على هذه الكأس، سيكون للمرة الثانية على التوالي بالنسبة للأهلي، وإن تم فعلى نفس الفريق.

وقد يعني الفوز على العين شيئا مهما بالنسبة للفرسان بعد ان تخبط الفريق اخيرا في نتائج غير مستقرة محليا وقاريا.

ويبقى أن الموسم الكروي الذي دخل ربعه الأخير، سيشكل فرصة مهمة بالنسبة للجنة دوري المحترفين من اجل تفادي ما حصل في جدولة المباريات خلال الموسم الحالي، وخاصة على مستوى بطولتي كأس السوبر، وكأس الخليج العربي، حيث يقول البعض انه كان يمكن تحديد مواعيد افضل من التي اتخذت، حتى تكون الاستفادة اكبر بالنسبة لطرفي السوبر، وكذلك للفرق المشاركة في كأس الخليج العربي التي توج بلقبها يناير الماضي، فريق النصر على حساب الشارقة.



مباريات

الترتيب