مرمى النصر والشباب في خطر عقب "مفاجأة" الأولمبي

تآمرت الظروف ضد المنتخب الإماراتي الأولمبي، والذي يتحضّر لخوض تصفيات كأس آسيا تحت 23 سنةٍ، بإصابة حارسي مرماه في يومٍ واحد.

ففي التمرين الصباحي، فقد الدكتور عبدالله مسفر خدمات محمد بوسندة، حارس العين (الزعيم)، وفي التمرين المسائي، كانت إصابة حسن حمزة، حارس الشباب (الجوارح)، ليقوم المير الفني القدير باستدعاء أحمد شامبيه، حارس النصر (العميد)، ومحمد الشامسي من الوحدة (أصحاب السعادة).

ويحدق الخطر الأكبر على الصعيد المحلي بالعميد والجوارح، واللذان سيفتقدان إلى خدمات شامبيه وحمزة على التوالي، ولسببين مختلفين نسبيا.

فلا يخلو النصر-والذي سيغيب عنه شامبيه في مباراة الـ28 من مارس/آذار الجاري بسبب انتهاء التصفيات في الـ27 من الشهر نفسه-من البدلاء، حيث من المتوقع أن يكون عبدالله إسماعيل جاهزا لتمثيل الفريق ضد الظفرة في الجولة الـ21 من دوري الخليج العربي.

وبينما أبلى إسماعيل بلاءً حسنا في المواجهات الخمس التي سمح له إيفان يوفانوفيتش بخوضها في كأس الخليج العربي، حيث يُأمل منه أن يغدو عونا للفريق للتقدم نحو المربع الذهبي، قد يقلق النصراويون الآن من تفريطهم في خدمات المخضرم محمد علي غلوم، والذي غادر العميد في فترة الانتقالات الشتوية.

ولن تسمح وضعية الفريق، وحاجته الماسة إلى اختطاف المركز الرابع، لإسماعيل بأن يرتكب الأخطاء الساذجة حينما يحلّ بديلا لزميله المتعملق في الآونة الأخيرة، خصوصا وأنه سيتشاطر المسؤولية مع ثاني أقوى خط دفاعٍ على صعيد الدوري.

وعلى الجانب الآخر، لا يخلو الشباب أيضا من الأسماء التي تستطيع إسعاف حراسة مرماه بينما سيغيب حسن حمزة لمدة أسبوعين جرّاء الإصابة التي تعرض لها على مستوى الكتف.

ولا يحتكر حمزة المركز الأساسي بين الخشبات الثلاث للجوارح، حيث تظل الأولوية لزميله الأكبر سنا والأكثر خبرةً سالم عبدالله، إلا أن حارس المنتخب الأولمبي الموهوب يمثّل عامل أمانٍ وثقةٍ في الدكة الاحتياطية لكايو جونيور حينما تفرض الظروف على سالم الغياب.

ومع إمكانية ابتعاد حسن عن الملاعب حتى منتصف أبريل/نيسان المقبل، سيلجأ الشباب في حال فُجع بمفاجأةٍ أخرى على صعيد حراسة المرمى إلى محمد عبيد النقبي، الحارس الذي دشّن مشاركاته بالقميص الأخضر ضد الزعيم في كأس الخليج العربي، حيث ارتكب خطأً في ظهوره الأول مانحا الخصم ركلة جزاءٍ حسمت المباراة.

ولم يعلّق مدربا الفريقين بعد على تبعثر أوراقهما في مركز حراسة المرمى، إلا أنهما من المتوقع أن يعانيا لتفادي المزيد من المتاعب.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب