القناعة .. سر الجولات الست الأخيرة من دورينا

صعد الفجيرة بفوزه في الجولة الماضية إلى المركز الـ11، تاركا موقعه الـ12 للإمارات الذي تراجع مركزا مع خسارته الخماسية، إلا أن ذلك كان التغيير الوحيد على صعيد الجدول.

فمضت الجولة الـ20 من دوري الخليج العربي بنتائجها-والتي كان بعضها كبيرا-دون أن تفرض أي تحوّلاتٍ مهمةٍ على صعيد المراكز، وكأن أغلب الفرق الـ14 قد اقتنعت بمصيرها بعيدا عن تصريحاتها الواعدة بتحسين مواقعها، والقتال على فرص التأهل إلى بطولةٍ خارجيةٍ.

فرغم أن الجزيرة (فخر أبوظبي)، الوصيف، اجتاز مستضيفه النصر (العميد)، الخامس، بانتصارٍ بلغ 4-2 في قمة الجولة، لم تكن النتيجة الثقيلة للمباراة المشتعلة كفيلةً بأن تعدّل شكل المربع الذهبي، فظل فخر أبوظبي ثانيا في ملاحقته للعين، المتصدر.

ولم تسعف هزيمة العميد جاره في المدينة، فالوصل (الإمبراطور)، والذي كان يحل سادسا قبل بداية الجولة الماضية، لم يستفد من سقوط خصمه اللدود، فسقط هو بدوره في فخ التعادل مع بني ياس (سيوف العاصمة)، ليبقى سادسا مع نهاية الجولة.

أما سيوف العاصمة، والذين قطعوا سلسلةً مطوّلةً من الهزائم بلغت 4 مبارياتٍ متتالية، فلم تساعدهم النقطة التي اقتنصوها من الإمبراطور في أن يتقدّموا قليلا عن مركزهم الثامن في الترتيب.

وكشّرت لغة الأرقام والحسابات في وجه الأهلي (الفرسان الحمر)، السابع، أيضا، فمع أنه واصل نتائجه الإيجابية نسبيا، واستطاع أن يكسب الظفرة (فارس الغربية)، لم يتزحزح رجال أولاريو كوزمين عن مركزهم في منتصف الجدول.

وتتجلى القناعة في المتذيلين للقائمة، فاتحاد كلباء (النمور)، الأخير، رسّخ موقعه في النفق المظلم بالهزيمة أمام الفجيرة، المستفيد الوحيد من الجولة، فيما رفض عجمان (البرتقالي)، قبل الأخير، أن يسعى لتقليص الفارق العظيم بينه وبين آخر مركزٍ ينقذه من توديع المحترفين، ليسقط بدوره أمام الوحدة (العنابي)، والذي لم يستطع التقدم في المربع الذهبي.

ومن الصعب الجزم بنتائج الجولات الـ6 المتبقية من دوري الخليج العربي، إلا أن الشكل الذي يبدو عليه الجدول عقب الجولة الـ20 قد يكون الأقرب إلى ما سنراه مع انتهاء المسابقة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب