بالسهل الممتنع .. الشباب يعود من الشارقة بالوصافة المؤقتة

لقرابة 24 ساعةٍ، سيضمن الشباب (الجوارح) تبوأه الوصافة بـ40 نقطةٍ بعد أن حقق الانتصار على الشارقة (الملك) في الشارقة بنتيجة 2-0.

وسجل هدفي الجوارح في لقاء الجولة الـ20 كلٌ من داوود علي في الدقيقة الـ18، وهنريكي لوفانور في الدقيقة الـ22.

وبعد فرصتين مبكرتين هدد بهما مانع سعيد مرمى الشباب، وضغطٌ شرجاويٌ مستمر، انتظر الجوارح لمدة 10 دقائقٍ رتيبةٍ عنونها التحرك في وسط الملعب، وقوة الاندفاع البدني، قبل أن يباغت كارلوس فيلانويفا الدفاع الأبيض بعرضيةٍ طويلةٍ لتمر من أمام ماوريسيو راموس، ويتفوق داوود علي على عبدالله درويش في اللحاق بها، ليسكنها مرمى محمد يوسف في الدقيقة الـ18.

واستغل الجوارح صدمة الملك، ففي الدقيقة الـ22، ضرب راشد حسن الدفاع حينما مرر كرةً مخادعةً من خلف راموس وبدر عبدالرحمن إلى هنريكي لوفانور، والذي وجد نفسه دون رقابةٍ ليضع الثاني، ليعود الشباب إلى الدفاع، فأضاع فاندرلي سانتوس هدفا محققا في الدقيقة الـ27 حينما صد سالم عبدالله رأسيته القريبة، فيما فرّط الضيوف بدورهم بعدة فرصٍ ثمينةٍ، لا سيما حينما ألقى فيلانويفا بنفسه لاستكمال تمريرة لوفا، إلا أن كرته اصطدت بجسد الحارس.

وتبدّت حاجة الشارقة في العودة بالنتيجة في الشوط الثاني، فاستنفد باولو بوناميجو، مديره الفني، تغييراته الثلاث التي كان أهمها دخول أحمد خميس وعمر جمعة، فنشطت تحركات فاندرلي في الخط الأمامي، وتفنن مواطنه ماريون سيلفا في صناعة الفرص، وكاد يتحصّل على أخطاءٍ خطيرةٍ منها ركلة جزاءٍ محتملة، وتعملق الدفاعات الشبابية، على رأسها محمد عايض، والذي أجاد كظهيرٍ أيمن.

وحاول الجوارح قلب طاولة الاستحواذ والأفضلية على الملك في الشوط الأقل مستوىً من سابقه، فزج بعيسى عبيد وعبدالله فرج، وفعّل محاولاته على استحياءٍ في ظل الاندفاع من قبل أصحاب الأرض والجمهور حتى تفوّق في نسبة الاستحواذ على الكرة، وكاد داوود علي يسجل الثالث في الدقيقة قبل الأخيرة، إلا أن كرته علت العارضة ليقرر الأخضر الاكتفاء بهدفيه.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب