3 مدربين في دورينا أسهمهم "حمراء".. أبرزهم سامي الجابر

واصلت أسهم السعودي سامي الجابر والإسباني لويس جارسيا والبرتغالي مانويل كاجودا، مدربو فرق الوحدة وبني ياس وعجمان على التوالي، في التراجع على بورصة دوري الخليج العربي الإماراتي لكرة القدم، وازدادت "احمراراً" نتيجة إخفاقاتهم المتعاقبة، ما يهدد مستقبلهم مع فرقهم أمام تزايد السخط الجماهيري لتلك الأندية على المردود الفني والنتائج السلبية التي أثقلت كاهلها منذ قدوم المدربين الثلاثة.

وكانت الجولة الـ19 من الدوري بمثابة "كارثة حقيقية" على فريق الوحدة الذي خسر بثلاثية نظيفة أمام الوصل، و"ضربة موجعة" لعجمان بسقوطه ضحية أمام اتحاد كلباء "الأخير" بهدف وحيد، و"سقطة فنية" لبني ياس بخسارته من الشباب بالنتيجة نفسها.

وتعقدت حسابات المدربين الثلاثة في إيجاد مخرج من الأزمة التي تحيط بهم خصوصاً أن الخسائر التي تعرضوا لها، أثارت جدلاً واسعاً بين الجماهير الغاضبة والمطالبة بتصحيح مسار فرقها، وتحقيق الانتصارات في بقية مشوار الموسم.

السعودي الجابر

فشل المدرب السعودي سامي الجابر في تقديم أوراق اعتماده مدرباً ناجحاً مع العنابي بعد إخفاقه في قيادة الفريق لأي انتصار منذ توليه دفة القيادة الفنية خلفاً للبرتغالي جوزيه بيسيرو، إذ أخفق في قيادة الفريق لدور المجموعات من دوري أبطال آسيا بخسارته أمام السد القطري 4-5 في مباراة الملحق، وبدأ مشواره في الدوري الإماراتي بخسارة قاسية أمام الشارقة 1-4، وتعادل مع الشباب 1-1 قبل أن يخسر من الوصل بثلاثية نظيفة.

وتشكل هزائم الوحدة علامات استفهام كبيرة حول مصير الجابر مع العنابي خصوصاً أن الأخير تعاقد معه بحثاً عن لقب الدوري الغائب عنه منذ 2010، بيد أنه يجد نفسه في مأزق كبير ولا يدري إلى أين سيأخذه الجابر في البطولة التي أنهاها في الموسم الماضي، مع بيسيرو، وصيفاً للأهلي "حامل اللقب".

ويحتل الوحدة المركز الرابع على لائحة ترتيب الدوري برصيد 33 نقطة، وبات بعيداً عن المنافسة منطقياً لكونه يتأخر عن العين المتصدر بفارق 10 نقاط كاملة قبل سبع جولات على ختام المسابقة.

الإسباني جارسيا

مني المدرب الإسباني لويس جارسيا بأربعة هزائم متتالية في الدوري أمام الوحدة 1-3 والإمارات 2-3، والشارقة 2-5، والشباب صفرــ1، وبات أكثر المدربين اقتراباً من مقصلة الإقالة، على الرغم من تأكيداته بأنه باق في منصبه حتى نهاية الموسم المقبل.

ولم يتمكن جارسيا من ترميم صفوف السماوي بإيجاد حل للمسة الأخيرة وتسجيل الأهداف لاسيما أن الفريق يهدر الكثير من الفرص السهلة في كل مباراة ويخرج خاسراً.

ويرى محللون بأن الفريق يؤدي المباريات بمستوى جيد لكنه يعاني من حالة عدم توفيق، أما الجمهور فيحمل المدرب الإسباني مسؤولية الإخفاقات المتلاحقة التي وضعت الفريق في المركز الثامن برصيد 23 نقطة.

 البرتغالي كاجودا

ظن المراقبون والمحللون والنقاد أن قدوم المدرب البرتغالي مانويل كاجودا إلى عجمان خلفاً للمدرب التونسي فتحي الجبال سينعش آمال البرتقالي في الهروب من الهبوط، لكونه يحتل حالياً المركز قبل الأخير على لائحة الترتيب برصيد 12 نقطة متأخراً بفارق سبع نقاط عن الفجيرة، ما يعني أن دوامة الهبوط تحول حوله بعد النتائج السلبية التي مني بها وخصوصاً الخسارة الأخيرة أمام اتحاد كلباء الأخير بهدف نظيف ضمن الجولة الـ19 للدوري.
 
من محمد الحتو



مباريات

الترتيب