هل كسب بوناميغو رهان الموسم مع الملك

تقلبات دوري الخليج العربي لا تختلف كثيرا عن تقلبات الطقس، فمدرب كان حتى وقت قريب يحتفى به بات اليوم في دائرة المهددين بالإقالة رغم تأكيده بقاءه موسما آخر مع بني ياس، والامر يتعلق بالمدرب الاسباني لويس غارسيا، في حين ان مدربا آخر هو البرازيلي بوناميغو، استطاع ان يكسب الرهان في ثلاث مباريات فقط حقق خلالها الشارقة الفوز على كلباء والوحدة وبني ياس، فدفع النادي إلى تجديد الثقة فيه موسما آخر مع اللاعبين البرازيليين رودريغو كوستا وماوريسيو راموس، حيث صدر الخبر قبل وقت قليل من بداية مباراة الامارات في الجولة 19 من الدوري يوم أمس.

وعلى الرغم من التعادل الأخير أمام الصقور، إلا أن ثقة النادي لم تهتز بل ظلت كما هي. والحقيقة ان الشارقة كسب الرهان ايضا، وليس فقط المدرب، فالفريق ظل متمسكا بالمدرب فترة طويلة، وابدى صبرا لم يظهر منه في مناسبات سابقة، قد يكون جزء منه كون النادي يعي تماما قدرات المدرب ويقدر له ما قدمه في الموسم الماضي، بجانب تجربته المحلية الكبيرة، إضافة إلى خشية الفريق من دخول دوامة تغيير الجهاز الفني.

وإذا كان سقف الطموحات لدى الفريق قد اختلف من منافسة على المربع الذهبي إلى الحديث عن صراع البقاء، إلا أن متغيرات كثيرة على رأسها إصابة أبرز لاعبي الفريق، البرازيلي فيليبي، قبل انطلاق الموسم، وضعف بعض تعاقدات الاجانب، وكثرة الاصابات، ساهمت بشكل كبير في تحويل البوصلة من المربع الذهبي إلى مجرد الحفاظ على مكانة الملك بين المحترفين موسما آخر.

وحتى مع تبقي سبع جولات على نهاية دوري الخليج العربي، إلا أن كل المؤشرات تؤكد ان الشارقة حصل على دفعة معنوية كبيرة منذ الجولة 16، مستفيدا ايضا من تواضع نتائج فرق أخرى، ما سمح للفريق بالتقدم في الترتيب إلى المركز العاشر بـ22 نقطة بالتساوي مع الظفرة (التاسع) وبفارق نقطة فقط عن بني ياس الثامن، كما ان بطولة كبيرة ستنطلق خلال الفترة المقبلة وهي كأس رئيس الدولة، ما يفتح المجال امام الفريق للمنافسة على اللقب الوحيد المتبقي له هذا الموسم، بعد ان ضيع فرصة التتويج بكأس الخليج العربي التي ذهبت إلى العميد.

 

حميد نعمان

 



مباريات

الترتيب