بقدم لوفانور .. بني ياس "يقترن" بالهزيمة الرابعة على التوالي

تحرر بني ياس (سيوف العاصمة) من وزر الهزائم الثقيلة التي مُني بها مؤخرا، إلا أن سقوطه الرابع على التوالي في دوري الخليج العربي أتى بهدفٍ يتيمٍ من الشباب (الجوارح)

وأحرز هنريكي لوفانور هدف الجوارح الوحيد في الدقيقة الـ35، لينتصر أصحاب الأرض والجمهور في المواجهة التي شهدتها الجولة الـ19 من المسابقة المحلية.

وعلى النقيض من هزائمهم الثلاثة الماضية، استطاع سيوف العاصمة أن يبدأوا الشوط بشكلٍ متكافئٍ ومتوازن، فسعت عرضياتهم، لا سيما من الجناح الأيسر ليوسف جابر، أن تصل إلى رأس دينيس أندريس، كما جرب الفلسطيني عماد خليلي وزميله حبوش صالح حظهما في التسديد عن بعدٍ، فيما كان الخطر الأكبر من مرتدات النفاثة بندر الأحبابي، والذي مثّل صداعا كبيرا في رأس مانع محمد، إلا أن محاولات التقدم السماوي ظلت متواضعةً وضعيفة.

ولم يقف الشبابيون موقف المتفرج، ففي ليلةٍ نشط فيها ادجار برونو برأسياته، وداوود علي بمهاراته الفردية، نجحت المنظومة الهجومية الخضراء مع المتألق الآخر، هنريكي لوفانور، حينما سدد سالم عبدالله، حارس مرماه، كرةً طويلةً في الدقيقة الـ35، لتهرب من كل الرؤوس وتصل إلى المهاجم المولدوفي الذي أسقط بدوره محسن الهاشمي، وسدد الكرة في الزاوية البعيدة من خلف أنجيل ديليبرت.

وضغط سيوف العاصمة في الشوط الثاني، لا سيما بدخول صالح المنهالي بديلا لخليلي، إلا أن مرمى الجوارح ظل متمنعا عليهم، فعرضيات الحبابي لم تجد من يتباعها، وكرة فيردو الثابتة اصطدت بأجساد المدافعين، فيما كان لدينيس لقطتين خطرتين، إذ توغّل في الدقيقة الـ87 نحو المرمى، إلا أن عيسى محمد كان له بالمرصاد، كما استلم كرةً ممتازةً من حبوش صالح في الدقيقة الـ90 في قلب منطقة الجزاء، إلا أن تسديدته القريبة انتهت بين قفازي الحارس الشبابي.

ورغم رعب التعادل الذي بثّه الضغط السماوي في استاد مكتوم بن راشد، تعامل الدفاع الأخضر معه بشكلٍ متميزٍ معتمدا بشكلٍ أكبرٍ على المرتدات التي لعب لوفانور دور البطولة فيها إلى جانب سوء التمريرات بين لاعبي بني ياس نفسهم، فحاول المهاجم الفذ أن يضع كرةً بين قدمي الهاشمي في الدقيقة الـ55، كما كان لعزيز بيك حيدروف تسديداته العشوائية، إلا أن الهدف الثاني بدا بعيد المنال في ظل تفوق الضيوف.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب