صبر ثلاثة أندية على مدربيها بدأ بالنفاد في دوري الخليج العربي

واقع جديد بدأ يظهر شيئا فشيئا في دوري الخليج العربي، بعد أن بدأت بعض الأندية تتأنى في اتخاذ قرار إقالة المدرب على الرغم من توالي النتائج السلبية، إلا أن هذا الأمر قد لا يطول في حال ساء الأمر أكثر.

والأمر يتعلق هنا بأندية الأهلي وبني ياس والنصر، فرغم تواضع نتائجها في الفترة الاخيرة إلا أن هذا الأمر لا يبدو أنه يقلق إدارات هذه الاندية التي ماتزال متمسكة بالمدربين الثلاثة الروماني أولاريو كوزمين والاسباني لويس جارسيا والصربي ايفان يوفانوفيتش.

أولاريو كوزمين

يعيش الاهلي وضعا صعبا منذ بداية الموسم، وليس فقط في الفترة الاخيرة، فالفريق الذي جمع ثلاثة القاب الموسم الماضي، بينها درع الدوري، خرج من سباق المنافسة على أهم القاب الموسم الحالي منذ مرحلة الذهاب في الدوري، كما ان بداية المشوار في البطولة الاسيوية جاءت مخيبة، حيث يحتل قاع المجموعة الرابعة بنقطة واحدة من تعادل امام الأهلي السعودي، وخسارة من تراكتور الايراني.

وكل هذا لا يعني شيئا كثيرا بالنسبة لرئيس مجلس ادارة النادي الاهلي عبدالله النابودة الذي اكد في اكثر من مناسبة تمسك النادي بالمدرب كوزمين، وانه لن ينجر إلى مسألة الاقالة، حيث ما يزال الأهلي يسجل لكوزمين موسما ماضيا استثنائيا، وقد يكون مستغربا التخلي عن المدرب عند أول سقوط، رغم ان المدرب يتحمل الوزر الاكبر في تراجع نتائج الفريق، فهو صاحب الكلمة الاولى في التعاقدات، سواء في من يأتي او يرحل.

وحتى مع عودة الامل للفريق بعد الفوز الاخير في الجولة 18 من الدوري على الفجيرة، عاد الأهلي إلى نقطة الصفر وإلى الظهور بمستوى سيء في مباراة الجزيرة يوم أمس، ما يضع إدارة الأهلي في اختبار صعب امام قدرتها على تحمل تراجع مستوى الفريق والصبر على كوزمين لأطول فترة ممكنة.

لويس جارسيا

نتائج بني ياس تتحدث عن نفسها، فالفريق وبعد مستوى مقبول في مرحلة الذهاب، سقط بشكل مقلق بالنسبة خلال المباريات الاخيرة، ففي خمس جولات منذ بدء إياب الدوري، خسر في آخر ثلاث جولات أمام الوحدة والامارات والشارقة، وتلقت شباكه 11 هدفا، في حين سجل 5، وفاز في لقاء وحيد قد لا يعد فوزا مهما لأنه جاء على حساب كلباء متذيل الترتيب وبهدف يتيم، في حين تعادل في الجولة 14 امام النصر.

وعلى الرغم من أن الفريق يعاني من غياب مؤثر لصانع ألعابه، عامر عبدالرحمن، إلا ان هذا ليس مبررا للمدرب الاسباني جارسيا، ففي ظل غياب اللاعب كان الفريق يحقق في فترة سابقة نتائج مميزة، إلا أن خيارات المدرب ساهمت بشكل كبير في تراجع بني ياس إلى درجة ان اندية الظفرة والفجيرة والشارقة مرشحة بقوة لتخطيه في الفترات المقبلة.

وقد تكون إدارة بني ياس تبحث عن الاستقرار الفني ما جعلها هذه المرة تظهر صبرا أكبر على المدرب بخلاف ما حصل الموسم الماضي.

يوفانوفيتش

قد يكون المدرب الصربي لفريق النصر، ايفان يوفانوفيتش الأقرب من المدربين السابقين للاستمرار مع فريقه، حيث ان العميد ليس سيئا، رغم انه دخل في دوامة التعادلات منذ بداية مرحلة الاياب، كما انه توج أخيرا بكأس الخليج العربي على حساب الشارقة، لكن القلق بدأ يتزايد لأن الفريق الذي كان في مرحلة سابقة وصيفا، تراجع إلى المركز السادس، حيث بات مهددا بقوة بالتراجع أكثر من ذلك بالنظر إلى المستوى الذي يقدمه الفريق حاليا.

وقد لا تكون الإقالة بعيدة عن يوفانوفيتش هذا الموسم لأن الفريق لم يعد يقبل الاستمرار في المنافسة على ألقاب تظل أقل قيمة من درع الدوري وكأس رئيس الدولة، وقد يكون تغيير الجهاز الفني مطلبا ملحا خاصة وان المدرب الصربي سيكون قد انهى موسمين كاملين مع الفريق.



مباريات

الترتيب