ماذا قال مشاهير دورينا عن استضافة آسيا 2019

تسابق لاعبو ومدربو دوري الخليج العربي للتعبير عن إعجابهم بالإنجاز الإماراتي المتمثل في الفوز باستضافة بطولة كأس آسيا 2019 للمرة الثانية في تاريخها.

وكانت الإمارات قد قدمت أفضل نتائجها الآسيوية حين احتضنت البطولة في 1996، فوصلت إلى النهائي الحلم، قبل أن تخسر اللقب للشقيقة السعودية.

وكانت البداية مع ماجد حسن، لاعب خط وسط الأهلي (الفرسان الحمر)، الذي اعتبر الإنجاز "ليس مستغربا على الإمارات"، على أية حال.

وأضاف نجم الأبيض الوطني "هذا أمرٌ نفتخر به، وهو إيجابيٌ بالنسبة لنا كمنتخبٍ، فإن شاء الله سيكون دافعا لنا لتحقيق اللقب القاري".

ووافقه أولاريو كوزمين، مدير الأهلي الفني، على أن هذا "إنجازٌ مذهلٌ للإمارات" التي عاصر كرتها منذ وفد إلى الدولة في 2011.

وأعرب المدرب الروماني للفرسان الحمر عن تمنياته بأن تكون الاستضافة فاتحة خيرٌ على لعبة كرة القدم في البلاد بشكلٍ عامٍ، وبأن تسمح بتطوير ملاعب الدولة بشكلٍ خاص.

وأكد نظيره كايو جونيور، مدرب الشباب (الجوارح)، أن استضافة البطولة القارية الأبرز هو "حدثٌ ممتازٌ بالنسبة لجميع المحترفين هنا".

وشدد المدرب البرازيلي على أن الإمارات باتت "تستحق شرف الاستضافة بعد أن حلّ منتخبها ثالثا في كأس آسيا 2015، وهي عموما تستطيع إنجاح الحدث".

وشاركه عمر حسن مراد، اللاعب الصاعد في الجوارح، فرحة الاستضافة قائلا "ستكون هناك فوائدٌ إيجابيةٌ كثيرة من الاستضافة، كما كان قد حدث في 1996 حينما قدمنا بطولةً ناجحةً بكل المقاييس".

وأثنى إيفان يوفانوفيتش، المدير الفني للنصر (العميد)، على "الاختيار الموفق" من قبل الاتحاد الآسيوي حينما أجمع أعضاء مكتبه التنفيذي على ملف الإمارات.

وواصل المدرب الصربي "أؤمن بأن هذه البطولة ستساعد كرة القدم في الدولة، فهي ستغيّر ملاعبها وبناها التحتية، وكل ما يتعلق باللعبة، وستحظى بالاعتراف الدولي بقدراتها".

أما طارق أحمد، نجم العميد، فركّز على الفرصة التي تمثّلها عودة البطولة القارية إلى "دار زايد" بالنسبة إلى المنتخب الوطني.

وصرّح اللاعب المقاتل، "إنها فرصةٌ إيجابيةٌ لتطوّر منتخبنا، فهو ليس جديدٌ، ولا يحتاج للكثير من العمل. ستكون فرصةً لنا أن نصل إلى أبعد نقطةٍ ممكنةٍ، حتى أبعد مما وصلنا إلى في آسيا 2015، لأن كل العوامل تساند الأبيض".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب