كوزمين: مهاجمتنا ليست صدفة .. ولن أواجه برشلونة في السوبر

رفض أولاريو كوزمين، المدير الفني للأهلي (الفرسان الحمر)، النظرة التشاؤمية للقاء كأس السوبر الذي سيجمعه بالعين (الزعيم) في الـ27 من مارس/آذار الجاري.

ويعتقد البعض أن حظوظ الفريق الأحمر ستكون منخفضةً في الخروج من المباراة بالكأس بسبب تفوّق الزعيم عليه على صعيد النتائج والترتيب في المرحلة الراهنة.

وتساءل المدرب السابق للعين "هل سأواجه مانشستر يونايتد أو برشلونة؟ إذا لم يكن لدينا أمل في الفوز بكأس السوبر، لم إذا نذهب لخوض المواجهة؟ بالطبع نحن سنذهب بغرض القتال على اللقب".

ونفى كوزمين تماما ما يتردد من أن المشاكل تدب في البيت الأحمر بين أجانب الفريق ومواطنيه.

وقال المدير الفني في المؤتمر الصحفي المُعد لمباراة الفجيرة، "أسمع الكثير من الأشياء الغريبة مؤخرا، وأحيانا لا آخذها بعين الاعتبار، فربما تكون نتيجة محاولة بعض الصحفيين التأثير على جماهيرنا، ولكن من وجهة نظري، هي لا تحدث من باب المصادفة".

وواصل المدرب الروماني "هناك إشاعاتٌ حول اللاعبين الجدد، ولكن أولا، أعتقد بأن الكوري الجنوبي كوون كيونج وون-مثلا-أدى بشكلٍ جيد، وأصلا المبلغ الذي أُنفق في التعاقد معه يعتبر قليلا، والمبالغ التي يتم تداولها غير صحيحة".

وأكمل "لطالما احتاج أجانبنا الجدد إلى بعض الوقت للتأقلم، لو تذكرون بداية هوجو فيانا-مثلا-، هذا ليس بالأمر الجلل. أما في ما يتعلق بالمواطنين، فعلاقتهم أقوى من أي شيءٍ بزملائهم الأجانب، وبالنسبة لي شخصيا، لا أفرّق بين مواطنٍ وأجنبي، كلهم يلعبون لأجل شعارٍ واحد، كما لا يتم إجباري على إشراك أي لاعبٍ منهم، بل أنا أُشرك من أتوقع منهم مساعدة الفريق".

واختتم كوزمين إجابته المطولة مضيفا "لن أوجّه يوما اصبع الاتهام إلى أي لاعبٍ في فريقي، بل سأتحمل وحدي المسؤولية، ولكم حرية مهاجمتي. أنا في سعيٍ لعلاج الأخطاء، وأعمل لساعاتٍ طويلةٍ للغاية، ولو لم أكن أؤدي واجبي، هل تعتقدون بأنه كان سيتم الإبقاء علي؟"

وعن لقاء الفجيرة، أكد أنها "معركةٌ جديدة، ولكن الفريق بات جيدا ويتحسن، ويمر بفترةٍ إيجابية بسبب عودة الروح".

ويجلس الفرسان الحمر في المركز السادس، فيما يقبع الفجيرة الضيف في المركز العاشر بجدول الترتيب، ويحاول كلاهما تحسين مراكزهما فيما يواجه الأهلي مهمةً أصعب في ظل مشاركته على صعيد دوري أبطال آسيا.

واعتبر المدرب الخبير أن لاعبه ايفرتون ريبيرو، والذي لم يظهر بالشكل المأمول بسبب توقّف النشاط الكروي في بلده البرازيل، في طور التحسن، ملمحا إلى إمكانية الزج به أساسيا في المباراة المحلية.

ولخص الرجل الخمسيني مشكلة الهجوم الأهلاوي بشكلٍ عامٍ في "النقص العددي"، مردفا في هذا الشأن بأن "الحلول قد تكمن في تدوير اللاعبين في الخط الهجومي، وتحسّن قراءة اللاعبين نفسهم للمباراة".

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب