هل يفكر يوفانوفيتش النصر في الرحيل

غالبا ما يصعب التكهن بمصير المدراء الفنيين في دوري الخليج العربي، إلا أن الإبقاء على إيفان يوفانوفيتش في النصر (العميد) يبدو التخمين الأسهل في ظل النجاحات التي حققها.

فمنذ التحق المدرب الصربي بالعميد في يونيو/حزيران من 2013 والفريق الأزرق يلاحق الإنجازات واحدةً تلو الأخرى، ولم يكن حمل كأس بطولة الأندية الخليجية وكأس الخليج العربي سوى أمثلةً بسيطةً على النقلة التي أحدثها على الفريق.

ووقع يوفانوفيتش آنذاك على عقدٍ يربطه بالنصر لمدة عامين، مما يعني انتهاء العلاقة بينهما بحلول يونيو/حزيران المقبل، أي بعد فترةٍ وجيزةٍ من إسدال الستار على موسم 2014-2015.

وكان ابن الـ52 عاما قد أكد إلى الإعلام الإماراتي في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعدم ممانعته لتجديد تعاقده مع النصر.

ولا يتوقع أكثر المتشائمين في العميد ألا يتم تجديد التعاقد مع المدرب السابق لأبويل القبرصي، إلا أنه بعد مرور 4 أشهرٍ على تصريحاته الإيجابية دون أن يشهد الجمهور تمديدا رسميا لتعاقده، تصبح رغبة المدرب في البقاء من عدمه رهنا للشكوك في ظل رضا الإدارة عن عمله، ويصبح التساؤل عما إذا كان مرور الشهور الطوال يعني تبدّلا في موقفه.

ويحظى المدير الفني الواصل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بخبرةٍ لا بأس بها على صعيد الكرة الأوروبية، وربما باتت تساوره الحاجة إلى العودة إلى بيئته المفضلة على الرغم من الإنجازات التي أضافها إلى رصيده خلال أول عامين تدريبيين له في الخليج.

وعلى الجانب الآخر، تصب بعض التكهنات في أن يكون أبريل/نيسان المقبل موعدا لتجديد التعاقد مع يوفانوفيتش، بعد أن شهد فبراير/شباط ومارس/آذار تجديد عقديّ نظيريه جابرييل كالديرون في الوصل وكايو جونيور في الشباب.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب