في 2015: الاستقرار من نصيب مدربين .. وهاشيك ينتظر

على الرغم مما يبدو من أن 2015 ستشكّل تحديا خاصا للمدراء الفنيين لدوري الخليج العربي بعد رحيل 4 منهم، حمل العام منذ انطلاقته بعض الأخبار السارة لآخرين.

وحمل الوصل (الإمبراطور) مشعل المبادرة في فبراير/شباط الماضي حينما مدد بقاء جابرييل كالديرون حتى 2017 استبشارا منهم بالنقلة النوعية التي حققها المدرب الأرجنتيني على صعيد النتائج.

وحل الشباب (الجوارح) ثانيا في سباق الاستقرار، حيث وقّع في مارس/آذار الجاري على عقدٍ يطيل بقاء مدربه أيضا حتى 2017، ليتفوق كايو جونيور على المدة التي قضاها خلفه ماركوس باكيتا على رأس الإدارة الفنية للفريق.

ومن جانبه، وعد سلطان الشرع، نائب رئيس شركة كرة القدم في الفجيرة، خلال فبراير/شباط الماضي بالتجديد لإيفان هاشيك، المدير الفني المتألق للفريق، حتى 2016، مما يعني بإمكانية إتمام الخطوة قبل نهاية الموسم الحالي.

أما إيفان يوفانوفيتش، والذي يمشي بخطىً ثابتةً مع النصر (العميد) حتى حقق لقبين، فاعترف في ديسمبر/كانون الأول الماضي بأنه لا يمانع التجديد، وسط ترجيحاتٍ من بعض المقربين من النادي بأن يتم ذلك في أبريل/نيسان.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب