هل يدفع الوحدة "فاتورة باهظة الثمن" بعد إقالة بيسيرو

فاجأ نادي الوحدة الساحة الرياضية الإماراتية، بإقالته المدرب المخضرم البرتغالي جوزيه بيسيرو، على الرغم من الخدمات الجليلة التي قدمها للنادي بتطوير مستوى الفكر التكتيكي للاعبين منذ التعاقد معه خلفاً للتشيكي كارل جاروليم في 11 نوفمبر 2013، وقيادته العنابي وصافة دوري الخليج العربي لكرة القدم خلف الأهلي "البطل" في الموسم الماضي، ودخوله غمار المنافسة بقوة على درع الموسم الحالي.

وفي الوقت الذي يحتل فيه "أصحاب السعادة" المركز الثالث برصيد 29 نقطة متأخراً بفارق أربع نقاط فقط عن الجزيرة المتصدر، قرر مجلس الإدارة إقالة بيسيرو وتعيين مدرب فريق الشباب تحت 18 سنة الكابتن ماجد سالم مدرباً مؤقتاً لحين التعاقد مع مدرب في الوقت التي أشارت فيه مصادر إعلامية التعاقد مع السعودي سامي الجابر لتدريب الوحدة

وأثار قرار الوحدة جدلاً في الشارع الإماراتي، واعتبره النقاد الرياضيون متسرعاً في ظل الإمكانات التي يمتلكها المدرب وقياساً بما قدمه للنادي في الفترة الماضية، واقترابه من المنافسة على الدوري، ولكن إدارة النادي كانت لها رؤيتها بأن "هناك مجموعة من اللاعبين لا يقومون بدورهم تحت قيادة المدرب"، ما أدى إلى تعادل الفريق مع ضيفه الإمارات 2-2 في الجولة 15 للدوري بعدما كان العنابي متقدما بهدفين حتى انتهاء الوقت الأصلي! .

وتشير مصادر إلى أن التوتر الحاصل بين اللاعبين والمدرب كان وراء إنهاء خدمات الأخير، خصوصا بعد التصريحات الأخيرة لبيسيرو التي قلل فيها من إمكانات لاعبيه، بقوله إنه "لا يمتلك نجوما كما في الفرق الأخرى المنافسة على لقب الدوري"، ما جعل هذا التصريح بمثابة المسمار الذي دق نعشه وأبعده عن النادي.

قرار الوحدة سيكون سلاحاً ذو حدين، فإما أن يستجيب القدر للنادي ويتعاقد مع "مدرب محظوظ" يرفع آمال الفريق بالمنافسة، أو يتعاقد مع اسم كبير لا يعرف إمكانات اللاعبين ويحتاج إلى الوقت الطويل لإيصال فكره إلى اللاعبين وعندها يكون الفريق قد ضحى بالموسم الحالي، وقد يكتفي بمشاهدة خصومه يتنافسون على اللقب!.

ولعل السيناريو الثاني، الأقرب، لكون فريقي الجزيرة والعين وحتى الشباب "الرابع" الذي يمتلك الرصيد نفسه من نقاط الوحدة (29 نقطة)، يتفوقون عليه من الناحيتين الفنية والتكتيكية ويتمتعون باستقرار فني عالي المستوى وإعداد ذهني مثالي للمباريات، ولذلك فإن مباراة العنابي في الجولة 16 أمام بني ياس ستكون مفصلية في تحديد خارطة طريق الوحدة في الدوري.

نتساءل، هل كان قرار الوحدة سليما في إقالة المدرب أمام مشاهدات وتقديرات مجلس الإدارة والتوتر بين اللاعبين والمدرب؟ أم أن مجلس الإدارة تسرع وقد يدفع الوحدة "فاتورة باهظة الثمن"؟.

سيرة ذاتية

يعد بيسيرو اسماً كبيراً في عالم التدريب ويملك سيرة ذاتية جيدة، حيث بدأ مسيرته التدريبية في موسم 92-93 مع نادي يونياو دي سانتاريم، وانتقل بعدها لتدريب نادي يونياو دي مونتيمور، ثم نادي أورينتال، ونادي سي دي ناشيونال الذي لعب في الدرجة الثانية بالدوري البرتغالي، كما عمل مساعداً لكارلوس كيروش في ريال مدريد موسم 2003 2004، بعدها تولى مهمة تدريب سبورتنغ لشبونة البرتغالي.

وخاض بيسيرو تجربة التدريب في منطقة الخليج، حيث أشرف على تدريب الهلال السعودي في عام 2006، كما تولى تدريب المنتخب السعودي عام 2009، ويبلغ بيسيرو 54 عاماً.

من محمد الحتو

 



مباريات

الترتيب