في الجولة الـ15 .. كأس آسيا والجدول يتآمران ضد الفرق

تنطلق الجولة الـ15 من دوري الخليج العربي بعد 4 أيامٍ فقط من مضي الجولة الـ14 التي شكّلت انطلاق الدور الثاني من المسابقة، لتلقي بحملها الثقيل على أكتاف نجومنا المُرهقين.

وبينما شهد الـ4 من فبراير/شباط الجاري كل المباريات السبع للجولة الـ14، ستتوزع لقاءات الجولة المقبلة على يوميّ الـ8 والـ9 من فبراير/شباط، فيما لن يكون الوضع أفضل حالا مع الجولة الـ16 التي ستنطلق في الـ12 من فبراير/شباط.

وبعيدا عن الجدول المضغوط الذي لن يسمح للفرق بالتقاط أنفاسها مع استئناف الدوري، ستشكّل الجولة تحديا خاصا للعديد من اللاعبين العائدين من المشاركة مع منتخباتهم في كأس آسيا 2015 في أستراليا، بالإضافة إلى بعض النجوم الآخرين الذين تواجدوا مع منتخباتهم في كأس الأمم الأفريقية في غينيا الاستوائية.

وتُعتبر البطولات القارية تحديا عصيبا للاعبين، فالسفر إلى أفريقيا أو نيقوسيا، والتنقل بين المدن المختلفة، لم يكن أكبر هموم المنتخبات التي كانت تخوض عددا كبيرا من المباريات في فترةٍ زمنيةٍ قصيرة، وأحيانا تصل بها الظروف إلى لعب الأشواط الإضافية، والاحتكام إلى ركلات الترجيح. 

وبدا الإنهاك البدني وضعف التركيز واضحا في الجولة الـ14 على بعض الأسماء العائدة من المشاركات القارية، فبرزت الأخطاء، وضعف الأداء، وتكرر السقوط على أرضية الملعب، حتى كانت الصدمة بخروج عمر عبدالرحمن، نجم العين والمنتخب الإماراتي، مصابا في الدقيقة الـ60.

ولن تقتصر المعضلة على النجوم المواطنين في ناديي العين والأهلي، واللذان يشكلان رافدا رئيسا لمنتخبنا الوطني، فدورينا يزخر باللاعبين الآسيويين والأفارقة المؤثرين الذين من المتوقع أن يعانوا مع فرقهم جرّاء الجدول المضغوط، منهم البوركيني جوناثان بيترويبا في الجزيرة، والعراقي همام طارق في الظفرة، والجزائري مجيد بوقرة في الفجيرة.

وفيما لن تسمح حسابات المنافسة على اللقب أو الابتعاد عن الهبوط للمدراء الفنيين بإراحة النجوم، لا سيما في جولتين متتاليتين، من المتوقع أن تسفر الجولتين المقبلتين عن سقوط بعض اللاعبين المستنزفين في فخ الإصابة، عوضا عن الأداء المتواضع الذي سيقدمونه في أرضية الملعب.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب