العنف يطرق أبواب دورينا .. ومباراة الوصل والشباب خير شاهد

هل الملاعب الإماراتية مقبلة على مشاهد عنف مثل التي شاهدناها في المباراة التي جمعت الوصل والشباب في الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي، والتي شهدت العديد من الأحداث المثيرة التي لن تنساها الجماهير الإماراتية لفترات طويلة.

يتوجب على القائمين على الفريقين ومسؤولي لجنة المحترفين التي تدير مسابقة الدوري الوقوف كثيراً عند الاحداث التي صاحبت هذه المباراة، وتفنيدها ومعرفه أسبابها والسعي إلى عدم تكرارها.

وكان حكم المباراة، التي انتهت بالتعادل 2-2، يعقوب الحمادي، مضطرا لاستخدام البطاقات الملونة 14 مرة بواقع 10 صفراء، و4 حمراء، وأنذر حسن زهران ووحيد إسماعيل وسالم عبد الله ويوسف الزعابي وفابيو ليما ومدير الفريق حميد يوسف من الوصل، قبل أن يطرد وحيد إسماعيل والبرازيلي كايو، كما أنذر مانع محمد ولوفانو ومحمد عايض وحسن إبراهيم  وعبد الله فرج من الشباب، وخرج محمد عايض بعد ذلك بالبطاقة الحمراء.

نعم المباراة كانت بمثابة الديربي الذي يجمع فريقين كبيرين كل منهما يسعى إلى تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث في مسابقة الدوري التي تحظى بمتابعة واهتمام كبير من قبل محبي وجمهور الفريقين، لكن ما حدث من توتر وانفعالات زائدة من اللاعبين ليس له مبرر، خاصة وأن الفريقين التقيا كثيراً من قبل والعلاقة التي تجمعهما أكثر من رائعة ومتميزة، والمسابقة لا تزال في بدايتها.

وفتحت الأحداث التي صاحبت هذه المباراة والتي اسفرت عن قيام حكم المباراة بإشهار البطاقتين الصفراء والحمراء 14 مرة، الباب أمام سبب حالة التهور والانفلات في الاعصاب التي تصيب اللاعبين، بالرغم من أن أنديتهم تطبق نظام الاحتراف، الذي يفرض على جميع أعضاء الفريق من لاعبين وجهازين فني وإداري الالتزام بقواعد اللعب النظيف والتعامل باحترافية مع المنافسين ومع طاقم التحكيم.

والساحة الرياضية الإماراتية تتذكر جيداً التصرفات التي قام بها  حارس المرمى ماجد ناصر طوال السنوات الماضية سواء مع الوصل أو مع الأهلي، وهي تصرفات خارج النص، لاقت اعتراضاً كبيراً من جميع عناصر اللعبة.

مطلوب من الأندية أن تستعين بأخصائيين نفسيين كما هو الأمر في الملاعب الأوروبية، حتى تتمكن من السيطرة على اللاعبين وضمان عدم خروجهم على النص، وهو أمراً بات ضرورياً خاصة في ظل الضغوطات الكثيرة والمتواصلة التي يتعرض لها اللاعبون بشكل يومي.

من خالد صديق



مباريات

الترتيب

H