3 أسباب تساهم في نجاح كالديرون مع الوصل

على الرغم من صعوبة موقف فريق الوصل في مسابقة دوري الخليج العربي التي حصل في أول خمس جولات منها على 5 نقاط فقط، إلإ أن حالة من التفاؤل تسيطر على أرجاء النادي وعلى جميع محبي وعشاق الإمبراطور بعد التعاقد مع الأرجنتيني جابرييل كالديرون، خلفاً للمدرب المقال، البرازيلي جورجينيو الذي فشل بدوره في تحقيق أمال وتطلعات جماهير الوصل.

ويقف وراء حالة التفاؤل التي تسيطر على محبي وعشاق الوصل ثلاثة أسباب هي.

 الخبرة

يعد كالديرون من المدربين المميزين الذين يملكون خبرة كبيرة في البطولات الخليجية، إذ بزغ نجمه في السعودية مع المنتخب الأول وناديي اتحاد جدة والهلال، كما درب المنتخب العماني، ومنتخب البحرين، وسبق له العمل مع نادي بني ياس في موسم 2011-201، وكانت أخر تجاربه التدريبية الموسم الماضي مع نادي ريال بيتيس الإسباني، الذي تعاقد مع المدرب الأرجنتيني في الأسابيع الأخيرة من "الليجا" على أمل إنقاذه من الهبوط، ولكن النادي "الأندلسي" هبط إلى دوري الدرجة الثانية وتمت إقالة كالديرون مع نهاية الموسم.

استقرار التشكيل

يتميز المدرب الارجنتيني كالديرون بالقدرة على ثبات التشكيل وعدم التغيير المستمر في مراكز اللاعبين، ووضع اللاعب المناسب في المكان المناسب، وعانى الوصل منذ بداية الموسم الجاري بعدم الاستقرار الفني في طريقة لعب الفريق وفي مراكز وتشكيل اللاعبين، إذ لم يصل المدرب السابق جورجينيو إلى التوليفة المناسبة، وقام بتجربة أكثر من لاعب بعيدا عن مركزه الأساسي، مثل المدافع ياسر سالم، الذي دفع به في مركز الوسط المدافع في مباراة الظفرة، إضافة إلى عدم ثبات الأسماء في الخط الخلفي، مما أثر سلبيا على انسجام اللاعبين، وتلقت شباك الفريق 9 أهداف في أول 3 مباريات من الدوري.

كما قام باستبعاد المدافع حسن زهران، والمهاجم محمد ناصر من حساباته نهائيا، إذ تم إبعاد زهران من تدريبات الفريق الأول، وتم تحويله إلى فريق تحت 21 سنة، فيما تم عرض ناصر للبيع خلال معسكر الفريق في ألمانيا.

المساندة الجماهيرية

تتميز جماهير الوصل بعشقها لفريقها وبمساندتها الدائمة له، سواء عندما يكون في أفضل حالاته ويحقق الانتصارات ويقدم العروض القوية، أو عندما يتراجع ويبتعد عن المنافسة على البطولات والألقاب التي تنتظرها جماهيره الغفيرة.

وسيكون جمهور الوصل اللاعب رقم 12 خلال الفترة المقبلة، وسيكون مسانداً قوياً لكالديرون خاصة وأن محبي وعشاق الوصل لم يكونوا راضيين عن المدرب السابق جورجينيو وطالبوا أكثر من مرة بتغييره بعد فشله في قيادة الفريق لتحقيق النتائج المرجوة.

وسيكون على المدرب كالديرون إعادة الفريق إلى الطريق الصحيح واستعادة ثقة جماهير الوصل التي تتواجد بقوة في المدرجات خلف فريقها في كل المباريات.

خالد صديق

 



مباريات

الترتيب