الجولة الرابعة تدق ناقوس الخطر لـ"السماوي"

ظهر جليا بعد الجولة الرابعة في دوري الخليج العربي أن بني ياس في محنة نتائج يبدو معها المستقبل القريب غامضا، خاصة مع تدني المستوى من مباراة لأخرى، فقد بدأ الدوري بتعادلين من النصر وكلباء بنفس النتيجة 1-1، ثم تلقى خسارتين من الوحدة والصقور، ما يجعل الفريق بنقطتين فقط من 4 جولات.

وعلى الرغم من أن الدوري ما يزال في بدايته، إلا أن المستوى الذي ظهر به الفريق لا يبشر كثيرا، ويدق ناقوس الخطر، خاصة وان الفريق يعاني منذ الموسم الماضي، وليس حاليا فقط، وظهر ذلك من خلال تغيير المدربين.

وقد يجد المدرب الحالي، الاسباني لويس جارسيا نفسه على مقربة من مغادرة الفريق في حال ساءت النتائج أكثر في الجولات المقبلة، خاصة وأنه كان من المفروض أن يكسب 6 نقاط من موقعتي كلباء والامارات، لا أن يكتفي بنقطة فقط منها، حيث ما يزال متبقيا للفريق، خصوم كبار مثل العين والأهلي والجزيرة والشباب والشارقة، ما يعني أن المهمة المقبلة صعبة وشاقة على الفريق.

وغاب الأجانب وخاصة أبرزهم كارلوس مونوز عن مستواه المعهود، كما لم تظهر بصمة عامر عبدالرحمن المعتادة مع الفريق، وهو الذي كان صمام الأمان، لكن الأخير عاد مؤخرا فقط من اصابة غيبته موسما كاملا، وقد يحتاج إلى بعض الوقت ليستعيد امكاناته المعتادة مع السماوي.

والمؤكد أن المدرب ما يزال في طور البحث عن توليفة مناسبة، لإيجاد التناغم المطلوب بين المحليين وخاصة الجدد منهم أمثال عبدالسلام محمد ومسعود سليمان ودرويش احمد وبندر الإحبابي، وكذلك الأجانب دي البرت وخوان فيردو وكيم يونغ، والركائز الاساسية في الفريق مونوز وعامر ويوسف جابر وحبوش.

والمؤكد أن الجولات الثلاث المقبلة للفريق أمام كل من الشارقة والشباب والوصل ستعني الكثير بالنسبة لمصير المدرب الاسباني مع الفريق.



مباريات

الترتيب

H