فيديو.. مواهب تعليق تسطع في بطولات إماراتية رمضانية

تتسابق اللجان المنظمة للبطولات الرمضانية الكروية المقامة في الإمارات على استقطاب أفضل مواهب التعليق على المباريات لإضفاء أجواء من المرح بين الجماهير وشحذ همم اللاعبين المشاركين وتحفيزهم داخل الملعب لتقديم أقصى طاقاتهم الفنية.

ومع توالي البطولات الرمضانية لاسيما تلك التي اكتسبت جماهيرية وشعبية كبرى، زاد الطلب على المعلقين الرياضيين الموهوبين، وأصبح لوجودهم في المباريات نكهة خاصة، إذ تضاعف الاهتمام بهم في العام الحالي حتى أنهم نالوا شهرة واسعة بين مدراء اللجان المنظمة للبطولات الرمضانية.

ويقول المعلق الرياضي الواعد بولا بولس (مصري، 30 عاما) إن "التعليق على المباريات موهبة بدأت معي قبل ثلاث سنوات واشتهرت به في البطولات الرمضانية التي أنتظرها مرة كل سنة من أجل ممارسة هوايتي المفضلة".

وأضاف "هناك سمات كثيرة يجب أن تتوفر في المعلق الرياضي في البطولات الرمضانية ابرزها   "خفة الدم" وسرعة البديهة والتفاعل السريع مع الأحداث وانتقاء الوصف المناسب لما يجري في الملعب فضلا عن التعليق بصوت مرتفع وحماسي يلهب الجمهور".

وتابع أن "كرة القدم الخماسية أو السباعية لديها الكثير من المعجبين وتجد عشاقها يحضرون المباريات وإن أقيمت في أجواء مناخية صعبة، وفي ملاعب مكشوفة وسط نسب رطوبة عالية ودرجات حرارة مرتفعة".

وكشف بولا بولس بأن "المعلق على المباريات الرمضانية يتقاضى مبلغا من المال يتراوح بين 3 إلى 5 آلاف درهم عن البطولة الواحدة"، مشيرا الى أن "الهدف ليس ماديا بالدرجة الأولى بقدر الاهتمام بصقل موهبتي في التعليق وأتمنى ان أجد فرصتي في هذا المجال والانتقال للتعليق على مباريات رسمية ودوريات عربية".

من جهته، أكد المعلق حمزة بوسعيد (تونسي، 28 عاما) أن "موهبة التعليق تتطور مع صاحبها كلما تابع مباريات واستمع لمعلقين رياضيين وفي عالمنا العربي الكثير من المعلقين البارزين يتقدمهم عصام الشوالي ورؤوف خليف وعبدالله الحربي وفارس عوض وأعتقد انهم الأفضل في الساحة".

وأوضح "أتعلم منهم الكثير واستخدم مصطلحاتهم بكثرة خلال التعليق على المباريات الرمضانية، ولا شك بأن موهبة التعليق تطورت منذ ان بدأت أعلق على الملأ امام الجماهير الحاضرة للبطولات الرمضانية"".

يذكر أن التعليق الرياضي أخذ منحى آخر في رمضان إذ تعاقد برنامج "تحدي الديوانيات" الذي يعرض على قناة فنون الكويتية مع معلقين رياضيين مواهب للتعليق على مباريات "بلاي ستيشن" كما تقوم عليه فكرة البرنامج الامر الذي منح المعلقين الموهوبين الصاعدين فرصة لمزاولة هوايتهم بأفضل صورة في شهر رمضان.

فهل نشاهد "شوالي جديد" أو "فارس آخر" يتخرج من مدرسة تعليق رمضانية؟.

من محمد الحتو



مباريات

الترتيب

H