هل ينتقل سبيت خاطر إلى الظفرة

الطلاق الذي بات قريباُ بين نجم الجزيرة، والعين سابقا، سبيت خاطر وناديه بعد انتهاء عقده دون أي اتفاق على تجديده فتح باب الأسئلة حول مصير اللاعب الذي سطع نجمه بقوة مع "الزعيم"، وواصل تألقه خلال السنوات الماضية، لتبدأ بعدها رحلة البحث عن ناد جديد قد يكون الأخير في مسيرته.

ولئن كانت عودته إلى العين شبه مستحيلة، فإنه في المقابل وبحسب تسريبات صحافية برزت بعض أسماء الأندية التي قد تنافس بقوة على ضم اللاعب، ومنها بني ياس والشارقة والظفرة.

ويبدو أن الظفرة قد يحسم الأمر في النهاية بالنظر إلى أن فارس الغربية سبق له أن تقدم بطلب للتعاقد مع اللاعب قبل انطلاق الموسم الماضي لكن الجزيرة رفض، وبعد عملية التجديد الواسعة التي يقوم بها الفريق، على مستوى الأجانب والمحليين، فإن الظفرة يبدو الأقرب للظفر بعقد اللاعب، خاصة وأن الفريق نفسه سبق وأن تعاقد مع مجموعة من اللاعبين الذين غادروا أندية أبوظبي الكبرى مثل العين والجزيرة والوحدة، ومن أبرزهم الشقيقين عبدالسلام وعبدالرحيم جمعة من الوحدة.

وعلى الرغم من أن سبيت خاطر تقدم في السن (34 عاماً) ولم يعد بنفس القوة والاندفاع ودقة التسديدات التي عرف بها سابقا، إلا أنه ما يزال لاعبا ذو خبرة واسعة وقد يشكل إضافة مطلوبة لخط وسط الظفرة، خاصة مع رحيل مجموعة من اللاعبين عن الفريق أخيرا.

يذكر أن سبيت خاطر قدم أفضل مواسمه مع العين، حيث لعب للفريق أكثر من 200 مباراة وسجل له 38 هدفاً، كما أنه لعب مباريات أقل مع الجزيرة حوالي 34 مباراة، منذ انتقاله إلى الفريق في 2008، إلا أنه استطاع أن يكون ضمن المجموعة التي قادت الجزيرة إلى أولى ألقابه مع المدرب البرازيلي السابق ابل براجا، وأبرزها على الإطلاق ثنائية الدوري والكأس في 2011.

وعانى سبيت من كثرة الإصابات التي لم تسعفه في اللعب مباريات أكثر مع الجزيرة، كما أنها كانت سبباً مباشراً في تراجع مستواه خاصة في آخر موسمين، ما جعله يفقد مركزه مع المنتخب الوطني الذي كان من أبرز الأسماء التي حققت معه أول لقب خليجي في الكأس التي نظمت في الإمارات 2007، وفي حال انتقاله إلى الظفرة أو أي ناد آخر في الموسم المقبل، فقد يكون الأخير بالنسبة للاعب الذي لم يعد بإمكانه الاستمرار في الملاعب فترة أطول.

من حميد نعمان 



مباريات

الترتيب