4 أسباب منحت الوحدة وصافة الدوري ومقعد آسيوي

يستحق فريق الوحدة التأهل إلى النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعد المعطيات الفنية راقية المستوى التي قدمها في الدور الثاني من دوري الخليج العربي وارتقت به إلى المركز الثاني برصيد 48 نقطة خلف الأهلي البطل برصيد 64 نقطة.

وأنهى الوحدة، الأحد، موسمه المحلي بانتصار ثمين على الشعب 3-1 مكنته من القبض على الوصافة مستفيدا من حالة الانهيار التي أصابت فريق الشباب الذي تمسك بالمركز الثاني لجولات قبل أن يتقهقر إلى المركز الرابع بصورة مفاجئة خلال الجولات الأخيرة.

"إمارات سبورت" ترصد أربعة أسباب رئيسة وقفت وراء تقدم الوحدة على سلم الترتيب حتى بلغ مراده ونال مقعدا آسيويا، وذلك على النحو التالي.

10 جولات بلا خسارة

خاض الوحدة آخر 10 جولات من دوري الخليج العربي دون أن يعرف معنى الخسارة إذ لم يتعرض العنابي للهزيمة منذ 23 يناير/ كانون الثاني 2014 حين سقط بغرابة أمام الامارات 1-2.

ومنذاك التاريخ مضى إسماعيل مطر ورفاقه بثبات محققين ثمانية انتصارات مقابل تعادلين مع الشارقة 1-1 ومع الجزيرة 4-4 مما ساعد الفريق على حصد النقاط ومنحه المركز الثاني في الدوري.  

عبقرية بيسيرو

امتاز الوحدة بعقلية تدريبية محنكة قادها البرتغالي جوزيه بيسيرو الذي عرف كيفية إدارة فريقه خلال المباريات وصنع توليفة رائعة مهدت لصنع الفارق في كثير من المباريات وسهلت مهمته في تخطي الصعوبات.

واعتمد بيسيرو خلال الدوري على عملية صنع البديل الجاهز في الفريق وتسلح بخبرة النجوم يتقدمهم إسماعيل مطر وبنى تكتيكه على الكرة السهلة وتمويل الهداف الأرجنتيني سيباستيان تيجالي هداف الفريق.

ونجح بيسيرو الذي تسلم مهامه التدريبية في العاشر من نوفمبر 2013 خلفا للتشيكي كارل ياروليم المقال من منصبه بسبب النتائج السلبية، في تحقيق 11 فوزا مع الفريق مقابل خسارتين فقط وسبعة تعادلات.

ويملك بيسيرو الذي كان إشرافه على سبورتينج براجا البرتغالي آخر مهامه، خبرة تدريبية كبيرة في منطقة الخليج إذ سبق له تدريب الهلال السعودي (2006-2007) ثم منتخب السعودية (2009-2011).   

تيغالي الهداف

لعب النجم الأرجنتيني تيجالي دورا جوهريا فيما حققه الوحدة في الدوري حيث أحرز بمفرده 26 هدفا وضعته في وصافة الهدافين خلف محترف العين الغاني آسامواه جيان بفارق ثلاثة أهداف فقط.

ونافس تيجالي بقوة على لقب هداف البطولة وقدم عروضا مميزة أسهمت في نقاط العنابي التي حصدها خلال الدوري.

ويمتاز راقص التانجو بإمكانات تهديفية مميزة جعلت منه رقما صعبا في الموسم المنصرم ومكنت "أصحاب السعادة" من الانقضاض على وصافة البطولة عن جدارة واستحقاق.

"فيروس" الشباب

ضرب "فيروس فني" فريق الشباب الذي بقي لجولات عديدة في وصافة البطولة إلا أنه تراجع بصورة غريبة على سلم الترتيب وتحديدا منذ الخسارة أمام دبي في 28 مارس 2014 والتي بدأ بعدها مسلسل الهبوط الحاد ليخسر أربع مباريات في آخر ست جولات من ضمنها لقاء الوحدة، وتعادل في اثنتين، أي انه لم يتذوق طعم الفوز منذاك الحين.

وأدى انهيار الشباب إلى منح الوحدة فرصة نموذجية للقفز خطوات واسعة نحو انتزاع المركز الثاني.

من محمد الحتو



مباريات

الترتيب