الوحدة "المنقوص" يفرض التعادل على الجزيرة في مباراة "مجنونة"

انتزع الوحدة تعادلاً بطعم الفوز من الجزيرة بأربعة أهداف لكل منهما في "ديربي" العاصمة أبوظبي الذي أقيم بينهما السبت على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في الجولة العشرين لمسابقة دوري الخليج العربي.

بهذه النتيجة ارتفع رصيد الجزيرة إلى 37 نقطة وظل في المركز الثالث، وارتفع رصيد الوحدة إلى 30 نقطة في المركز السادس.

وطرد الحكم مدافع الوحدة الأيسر عادل عبد الله لحصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة 71.

وسجل للجزيرة  أحمد ربيع (11، 45)، عبدالعزيز برادة (23 من ضربة جزاء) وكايسيدو (70)، فيما سجل للوحدة إسماعيل مطر (59)، عيسى أحمد (64، 92) وتيجالي (79).

انتهى الشوط الأول بتقدم الجزيرة بثلاثة أهداف مقابل لا شيء وسجل منها أحمد ربيع هدفين الأول في الدقيقة 11 من هجمة منظمة قادها المتألقان علي مبخوت وعبد العزيز برادة الذي أهداه تمريرة بينية متقنة انفرد على إثرها ربيع وسددها على يسار علي الحوسني، والثاني ( الثالث للجزيرة ) في الدقيقة 45 عندما تلقى بينية متقنة من علي مبخوت وانفرد بالحارس وراوغه وسدد الكرة لولبية رائعة في الزاوية اليسرى من وضع غاية في الصعوبة ما يدل على مهارة عالية.

وقبل هدف ربيع الثاني سجل عبد العزيز برادة هدف الجزيرة الثاني في الدقيقة 23 من ضربة جزاء احتسبها الحكم بعد أن لمست الكرة يد دميان دياز داخل المنطقة.

وفي الشوط الثاني سجل إسماعيل مطر هدف الوحدة في الدقيقة 59 بعد تلقيه تمريرة بينية من تيجالي وتسلم الكرة وراوغ مسلم فايز وسدد أرضية على يسار علي خصيف، وأضاف عيسى سانتو الهدف الثاني في الدقيقة 64 من تمريرة بينية رائعة من إسماعيل مطر انفرد على إثرها بخصيف وسدد الكرة من تحت قدميه داخل الشباك، وأضاف البديل فيليي كايسيدو الهدف الرابع للجزيرة في الدقيقة 70 من عرضية لخالد سبيل أخطأ تقديرها كالعادة حمدان الكمالي ومرت من تحت قدمه لتصل لكايسيدو الذي استقبلها وسددها على يسار الحوسني، وخطف تيجالي هدف الوحدة الثالث في الدقيقة 79 من عرضية لإسماعيل مطر، وخطف عيسى سانتو هدف التعادل القاتل للوحدة في الدقيقة 92 بضربة رأس إثر عرضية من مطر وأخطأ خصيف في الخروج من مرماه ومرت الكرة من فوقه.

وجاءت المباراة قوية سريعة من الفريقين ولم يتأثرا بفترة توقف الدوري الطويلة وتفوق الجزيرة لعبا ونتيجة في الشوط الأول بفضل تألق نجومه برادة ومبخوت وربيع وسبيل، وسيطر الفريق تماما على منطقة الوسط وبناء الهجمات، واستغل لاعبو الوسط فارق السرعة الواضح لعلي مبخوت  وأحمد ربيع في مواجهة دفاع الوحدة البطيء خصوصا حمدان الكمالي وحسين فاضل، وشكلت معظم هجمات الجزيرة خصصوا المرتدة منها خطورة بالغة على مرمى علي الحوسني وكان يمكن لمهاجميه زيادة رصيدهم من الأهداف لولا الرعونة والتسرع خصوصا من جانب علي مبخوت وربيع الذي أهدر انفرادا في الدقيقة 39 .

في المقابل لم يقدم الوحدة شيئا في الشوط الأول باستثناء كرة ضالة في القائم لتيجالي، وفشل الفريق في تشكيل خطورة واضحة على مرمى خصيف، وفي الشوط الثاني تحسن أداء الفريق كثيرا بعد نزول المغربي عادل هرماش بدلا عن محمد الشحي غير الموفق، وأعاد هرماش التوازن المفقود لخط الوسط وقاد معظم الهجمات بمعاونة إسماعيل مطر الذي تحرر قليلا من الرقابة ومرر أكثر من كرة خطيرة لزملائه في عمق دفاع الجزيرة.

وبمرور الوقت تراجع الجزيرة للدفاع للمحافظة على فوزه رغم تفوقه العددي وحاول الوحدة جاهد إدراك التعادل إلى نجح عيسى سانتو في خطف التعادل في الدقيقة 90 برأسه من عرضية لمطر أخطأ خصيف في الخروج من مرماه ولعبها سانتو من فوقه داخل الشباك.

 

 



مباريات

الترتيب