12 مليون درهم ترسم طريق الوصل نحو الاحتراف الإداري

على عكس العادة لم تغضب جماهير الوصل المعروف عنها حبها وغيرتها الشديدة على ناديها ولاعبيها من الصفقة التي أبرمها نادي الوصل مع متصدر دوري الخليج العربي، فريق الأهلي، والتي بمقتضاها انتقل حارس أحمد ديدا من صفوف الامبراطور إلى الفرسان.

جمهور الوصل الذي يطلق عليه لقب "الراقي" تعامل مع الأمر برقي واحترافية شديدة، ولم يتعامل مع انتقال أحد لاعبي فريقه بطريقة عاطفية كما يحدث عند بعض جماهير الأندية الأخرى، والسبب في ذلك يعود إلى حالة النضج والاحترافية الإدارية التي تعامت بها إدارة نادي الوصل الجديدة والمتمثلة في رئيس مجلس الإدارة الذي تولى مهام عمله قبل نحو أسبوع واحد، راشد بالهول، مع موضوع انتقال ديدا.

وبحسبة بسيطة وجد جمهور الوصل "الراقي" فريقه يخرج وهو كسبان من كافة النواحي من وراء هذه الصفقة، رغم وجعها على بعض محبي الامبراطور خاصة وأنه الحارس الثاني الذي ينتقل من الوصل إلى الأهلي في نحو عام، بعد انتقال ماجد ناصر للفرسان في العام الماضي.

الوصل حصل على 12 مليون درهم من وراء رحيل ديدا إلى الأهلي، وهذا المبلغ كان مطلوباً بشدة في قلعة الامبراطور لتمويل صفقات أخرى يحتاجها النادي في الدور الثاني من دوري الخليج العربي من أجل تحسين موقفه، مثل مهاجم الجزيرة ريكاردو اوليفيرا الذي أنهى اتفاقه مع الوصل لارتداء قميص الامبراطور لعام ونصف، وكذلك لاعب فريق الوحدة المتميزين سعيد الكثيري، إذاً الوصل سيكون أول المستفيدين من رحيل ديدا وحصوله على مبلغ 12 مليون درهم.

والأمر الثاني والأكثر أهمية في صفقة انتقال ديدا هو أن عقد اللاعب مع الوصل كان سينتهي بعد نحو 6 شهور، أي أنه كان في إمكان اللاعب ترك الوصل والانتقال إلى أي مكان أخر دون مقابل، ووقتها ما كان الوصل سيستقيد شيئاً، لكن الموافقة على رحيله في هذا التوقيت كان في مصلحة النادي، وأظهرت مدى الاحترافية الإدارية التي باتت تمتلكها إدارة نادي الوصل.

المهم في موضوع انتقال ديدا من الوصل إلى الأهلي ان إدارة النادي لم تخشى من الغضب الجماهيري الذي كان متوقعاً، واتخذت القرار الصحيح الذي يصب في مصلحة النادي، والأجمل من ذلك هو تقبل جماهير الوصل للقرار وتفهمها لتبعاته وفائدته المرجوة، ويمكن القول أن الفكر الاحترافي بدأ في التسلل إلى عمل إدارات الأندية وروابط المشجعين وعشاق الأندية وجماهيرها.

12 مليون درهم دخلت خزينة الوصل من وراء انتقال ديدا للأهلي، والامبراطور حصل بهذا المبلغ على صفقات مؤثرة وقوية، وضم لصفوفه نجوم كبار من نوعية ريكاردو اوليفيرا وسعيد الكثيري ومحمود خميس، وإدارة النادي اختبرت صمودها أمام الغضب الجماهيري ونجحت فيه، ومحبي وأنصار الامبراطور أثبتوا أنهم فعلاً الجمهور الراقي الفاهم المحب لناديه والمتفهم لمصلحة فريقه.

 



مباريات

الترتيب