أروابارينا: اضطررت لتفادي الغرامة أمام يعقوب الحمادي

كشف رودولفو أروابارينا، المدير الفني للوصل (الإمبراطور)، سر خروجه من دكة البدلاء خلال الدقائق الخمس الأخيرة من موقعة فريقه ضد الشارقة (الملك) بربع نهائي كأس رئيس الدولة.

وكانت النتيجة تشير إلى تقدّم الملك بنتيجة 4-1 حين شوهد المدرب الأرجنتيني وهو يتوجّه إلى غرفة تبديل الملابس، حتى أنه لم يشهد هدف فريقه الثاني خلال الدقيقة الـ94، والذي اختتمت معه القمة النارية.

وأوضح أروابارينا، "كل ما في الأمر بأني لم أرد التعرّض للطرد على يد الحكم يعقوب الحمادي، وهو ما قد يعرضني للغرامة المالية، فتركت مكاني".

وعن الهزيمة العريضة، صرّح، "إنها خسارةٌ قاسيةٌ لأننا طمحنا في بلوغ النهائي. لقد استغل خصومنا كل فرصةٍ سنحت لهم، بينما لم نلعب نحن بشكلٍ جيدٍ. افتقدنا إلى التركيز اللازم، وحين تفتقد إلى التركيز، فمن الطبيعي أن تسقط بمثل هذه النتائج".

وواصل ابن الـ41 عاما، "سأواصل الثقة في نجومي، وأتمنى أن تمدنا هذه الخسارة بالدروس، وأن نستفيد منها مستقبلا. ولكن حين تسقط، عليك النهوض بسرعةٍ إن كنت تطمع في البقاء في القمة".

ونفى ابن مدينة بيونس آيرس أن تؤثر الخسارة في استاد مكتوم بن راشد على حظوظه حين يعود إلى نفس الاستاد ليحل ضيفا على الشباب (الجوارح) ضمن نصف نهائي كأس الخليج العربي.

وقال، "لن تؤثر عليها. إنها بطولةٌ مختلفةٌ، ومباراةٌ مختلفةٌ، وفي هذه اللحظة، على الوصل إظهار قوة شخصيته. أهدافنا واضحةٌ، وعلينا العمل عليها، ونتمنى بطبيعة الحال أن يكون أدائنا أفضل حالا في الـ9 من يناير/كانون الثاني الجاري".

وفي خضم خيبة أمله من الهزيمة، عبّر أروابارينا عن رضاه من مردود سيرجينيو، لاعب ارتكازه الجديد.

وعلّق على أداء البرازيلي قائلا، "كان متعبا مع نهاية اللقاء، فأخرجناه للحفاظ على حالته البدنية، ولكنه خاض مباراةً أولى جيدةً في رأيي".

وتأهل الملك بفوزه غير المتوقع لمواجهة الوحدة (أصحاب السعادة)، والذي قدّم نتيجةً صادمةً بدوره في استاد زعبيل حين تخطى جاره الجزيرة (فخر أبوظبي) بسداسيةٍ نظيفة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب