زلاتكو: الأفضلية للجزيرة .. وسأدعو الله لمن يحاربونني

أكد زلاتكو داليتش، المدير الفني للعين (الزعيم)، بأنه لا يلتفت للشائعات التي يطلقها من يحاربونه، مفضّلا التركيز على نهائي كأس رئيس الدولة حيث يملك الجزيرة (فخر أبوظبي)، أفضليةً نسبيةً، وفقا لتصريحاته.
ويلتقي الفريقان في النهائي على استاد مدينة زايد الرياضية في الـ29 من مايو/أيار الجاري.
وقال داليتش ردا على الأقاويل برحيله، "عقدي ينتهي غدا، وسأذهب في إجازةٍ مع أسرتي لأفكر بعدها في مستقبلي، ولكني سأدعو الله لأن يسعد من يقفون ضدي، سأبقى مدربا سواءٌ مع الزعيم أو سواه، وأنا لم آت إلى هنا كاسمٍ كبيرٍ، ولكن صنعت اسما لنفسي بمساعدة اللاعبين، فكل تركيزي ينصب على نجومي، وعلى الفوز معهم غدا".
وواصل، "لا وقت لدي للتفكير فيما يُكتب ويقال عني، وكل ما أطالب به هو القليل من الاحترام. قد أكون المدرب الوحيد الذي تخطى دور المجموعات من دوري أبطال آسيا 4 سنواتٍ على التوالي، وفزت في هذا الموسم بكأس الصداقة الإماراتية المغربية، ثم كأس السوبر، ثم وصلت إلى ربع نهائي آسيا، وحققت وصافة الدوري، والآن بلغت نهائي كأس رئيس الدولة. لست سوبرمان، ولكن ماذا يريدون مني؟"
وعن خصمه في النهائي، أوضح، "فخر أبوظبي يمتلك أفضليةً من حيث كوننا قد خضنا مباراةً صعبةً ضد ذوب آهان، وقمنا بالسفر إلى إيران، و3 أيامٍ ليست كافيةً للاستشفاء. لست متخوفا لأن فريقي أظهر لياقةً بدنيةً عاليةً مؤخرا، ولكني متخوفٌ قليلا من الجو، حيث تنطلق المباراة في الـ6:20 مساءً في ظل الحرارة والرطوبة العالية".
وأكمل الكرواتي، "فريقي أكثر خبرةً، ولكن هذا لا يهم لأنها مباراةٌ للقتال على المجد واللقب، والجزيرة سيكون خصما صعبا. علينا احترامهم، وأن نفرض أسلوبنا، وأن نكون الأجهز تكتيكيا وبدنيا وذهنيا".
وأثنى المدرب الأربعيني على الدولي علي مبخوت، هدّاف فخر أبوظبي.
وقال، "هو لاعبٌ كبيرٌ، ولديه حافزٌ ضخمٌ لتحقيق اللقب. مواجهته ليست بالسهلة، ولكني أثق بدفاعاتي، وأهم ما علينا فعله هو قطع الكرات التي تصله من تياجو نيفيز أو بارك".
وعلّق داليتش على اعتذاره إلى إبراهيما دياكييه، نجم خط وسطه، بعد مباراة نصف النهائي ضد بني ياس (سيوف العاصمة)، وتعهده بإشراكه في المباراة المقبلة.
وأجاب بدبلوماسيةٍ، "هو لاعبٌ أساسيٌ وخبيرٌ في فريقي، ولكن الزج به يعتمد على سير المباراة. لدي 24 لاعبا، ولا أستطيع إسعاد الجميع، ولكن حاولت خلق روحا جماعيةً ترضيهم جميعا. في آخر مباراةٍ، أعدت أحمد برمان إلى التشكيلة الأساسية بسبب عودته إلى سابق مستواه، وأبقيت فيليبي باستوس بديلا، وفيما يتعلق بالنهائي، فعليّ انتظار تمرين الغد لأقرر، وآمل أن أختار أفضل 11 رجلا".
وسبق للمدرب المولود في البوسنة والهرسك أن حقق أغلى الكؤوس مع الزعيم قبل عامين حين تغلّب على الأهلي (الفرسان الحمر) في النهائي.

 

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب