بني ياس يطمع في النهائي الثالث في تاريخه أمام خبرة العين

تحتار بطاقة الصعود الثانية إلى نهائي كأس رئيس الدولة بين العين (الزعيم)، الأكثر وصولا إلى المباراة الختامية في البطولة، وبني ياس (سيوف العاصمة)، الطامح إلى وضع ثاني لقب في خزائنه.

وفاز الزعيم بالكأس 6 مراتٍ، كما كان قد خسره 6 مراتٍ، ليكون الأكثر حضورا في النهائي بواقع 12 مرةً، وهي الكفة التي تتساوى لدى سيوف العاصمة أيضا كونه قد خسر النهائي مرةً وكسبه مرةً، مما يجعله في سعيٍ لبلوغ المباراة الختامية للمرة الثالث في تاريخه.

وتم اختيار استاد محمد بن زايد في أبوظبي مسرحا للقمة، حيث ينتظرهما-للمفارقة-فريق الجزيرة (سيوف العاصمة)، والذي كان قد أكد وصوله إلى النهائي أمس بفوزٍ على الأهلي (الفرسان الحمر).

وبعد تفريطه في العديد من النتائج الإيجابية ليكتفي بموقعٍ في منتصف جدول ترتيب دوري الخليج العربي، يمتلك بني ياس فرصةً للتعويض في الكأس مع خبرات الإماراتي عبدالله مسفر، لا سيما إذا حاول الفريق استثمار ظروف خصمه لصالحه، حيث قد يعاني العين إرهاق اللعب في دوري أبطال آسيا، وكان قد طلب تأجيل المباراة.

وتحوم الشكوك مبدئيا حول مشاركة إسحاق بلفوضيل، رغم المساعي للنهوض بجاهزية الهدّاف الجزائري الدولي.

وسيحاول الزعيم أن يضع تفكيره في موقعة دور الـ16 ضد ذوب آهان الإيراني بعيدا ليتفرغ لبني ياس، وإن أصبح الإرهاق الذهني من أهم العوامل التي على زلاتكو داليتش، مديره الفني، التصدي لها بعيدا عن الإرهاق الجسدي، إلا أن الفريق مطالب بتكرار مباراة الوصل (الإمبراطور) الأخيرة في ربع النهائي لينتفع من أخطاء الآخرين، لا سيما بالخط الخلفي.

وتقتصر غيابات الفريق القادم من دار الزين على إسماعيل أحمد، قلب دفاعه، بداعي الإيقاف.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب