هل يستثمر الشباب "صحوة الدوري" أمام بني ياس بالكأس

استرجع الشباب (الجوارح) حلاوة الانتصارات بفوزه مؤخرا بدوري الخليج العربي، ولكن الاختبار سيكون في حمل هذه الصحوة إلى بطولةٍ مختلفةٍ متمثلةً في كأس رئيس الدولة حين يلاقي بني ياس (سيوف العاصمة).

وسبق أن قطع الجوارح سلسلة نتائجه السلبية بفوزٍ في الدوري حين تخطى الوحدة (أصحاب السعادة)، قبل أن يسقط بمجرد انتقاله للعب في ملحق دوري أبطال آسيا، وهو ما يبدو وضعا مشابها للقاء دور الـ16 الذي ينتظره في استاد خليفة بن زايد في العين.

وقبل جولتين من الدوري، كان سيوف العاصمة قد تمكنوا من تخطي الشباب بهدفٍ نظيف، ولكن الفريق ظل على عادته في تذبذب النتائج، وهو الخطر الذي يهدده في افتتاحية الكأس أكثر من سجله السيء ضد الجوارح في البطولة، وسيكون عليه أن يستغل الضعف الهجومي للفريق المنتمي إلى دبي إذا ما أراد المضي إلى ربع النهائي، وإنقاذ موسمه.

وعلى الجانب الآخر، على عاتق الشباب مهمةٌ أصعب بتدارك عامٍ في منتهى السوء، ولكن وقوف جميع مباريات خروج المغلوب ضده بهذا الموسم لن يسهّل مأموريته، وسيظل سلاحه الأول هو الروح المعنوية العالية، واستعادة الثقة في الذات، على أمل أن تعود الحاسة التهديفية إلى هنريكي لوفانور ورفاقه، أو أن تصب التبديلات في صالحه كما فعلت بالمباراة الماضية.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب