كالديرون: لا أحب الانتقام .. وسنهدي فوزنا ضد الوحدة "للقاضي"

رفض جابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل (الإمبراطور)، اعتبار الثأر مطلبا لفريقه حين يواجه الوحدة (أصحاب السعادة) ضمن دور الستة عشر لكأس رئيس الدولة.

وكان أصحاب السعادة قد تسبب في إقصاء الإمبراطور من نصف نهائي كأس الخليج العربي في يناير/كانون الثاني الماضي، مما يضاعف من الأهمية المواجهة التي يستضيفها استاد هزاع بن زايد في العين.

وقال المدرب الأرجنتيني "لا أحب كلمة الانتقام، ولكن الوحدة أخرجنا من نصف النهائي، ونحن نرغب في المواصلة في هذه البطولة حتى أبعد نقطةٍ ممكنة".

وواصل، "المباراة ستكون صعبةٌ بسبب قوة أصحاب السعادة، وكل الفرق تستصعب ملاقاتهم، ولكني أرغب في الفوز عليهم. فريقي متحمسٌ حاليا لخوض القمة، ونحن نعمل على الانتصار".

وصارح كالديرون الإعلام قائلا، "عليّ الفوز على الوحدة أولا، ومن ثم الفوز بكل دورٍ على حدى لأتمكّن من القول بأني أود الفوز بالكأس. لأكون صادقا، فلا يستطيع فريقي الفوز بالبطولات إذا ما استمر في ارتكاب ما يصل إلى 3 أو 4 أخطاءٍ فرديةٍ في كل مباراةٍ تسهّل مهمة الخصم".

واعترف ابن الـ56 عاما بأن عوامل الخبرة، مثل إسماعيل مطر، قد تخلق الفارق لصالح فريق خافيير أجيري، إلا أنه عبّر عن سعادته بغياب عناصرٍ أخرى.

وأوضح "من الجيد أن خورخي فالديفيا سيغيب ضدنا"، في إشارةٍ إلى النجم التشيلي الموقوف بعد تعرضه للطرد أمام الأهلي (الفرسان الحمر).

إلا أنه استدرك مؤكدا، "ولكن الوحدة سيبقى فريقا قويا حتى مع الغيابات، فبالنسبة لي، لم يتغير شيئا سواء بغيابه، أو بالغياب المحتمل لحمدان الكمالي ودنيلسون. لقد تراخينا ضدهم في الكأس حين اعتقد الجميع بأننا أقرب إلى الفوز، فأقصونا، والآن بغياب نجمين أو ثلاثة، لا أود أن يعتقد لاعبو فريقي بأن المواجهة محسومة، وإلا سيخسرونها مجددا".

واختتم اللاعب الدولي السابق بين 1981-1990 مؤتمره مصرحا، "إذا ما فزنا، فأننا سنهدي الفوز إلى المشجع عبدالله القاضي، والذي يخوض معركته الخاصة هناك في أمريكا، ونتمنى له العودة قريبا لمشاهدة مبارياتنا من المدرجات".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب