الأهلي يعبر الظفرة ليدافع عن لقبه في نهائي كأس رئيس الدولة

واصل الأهلي شق طريقه للدفاع عن لقب بطولة كأس رئيس الدولة بنجاح وتأهل للمباراة النهائية للمرة التاسعة في تاريخه بعدما تخطى عقبة الظفرة بشق الأنفس بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف واحد بعد وقت إضافي في المباراة التي جرت بينهما مساء الخميس على ملعب مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي في المواجهة الأولى للدور قبل النهائي للبطولة.

انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 1 - 1 وتقدم الظفرة عن طريق ماكيتي ديوب في الدقيقة 6، وتعادل جرافيتي للأهلي في الدقيقة 9، وفي الشوط الإضافي الثاني خطف خمينيز هدف الفوز للأهلي في الدقيقة 112.

جاءت المباراة متوسطة المستوى وشهدها جمهور قليل لا يتناسب مع أهمية المباراة، وتأثر الحضور الجماهيري بتوقيت المباراة المبكر وطول المسافة بين ملعب المباراة ووجود الجماهير في دبي والمنطقة الغربية.

فاجأ الظفرة الأهلي بهجوم مبكر دون تحفظ في البداية كما هو معتاد وسط تراجع من الأحمر لكشف نوايا منافسه ، وركز الظفرة هجومه من الجهة اليمنى التي شغلها بندر محمد ومن إحدى الهجمات مرر بندر الكرة إلى أحمد سليمان الذي أرسلها عرضية متقنة على قدم ماكيتي ديوب وسددها الأخير مباشرة قوية في المرمى وأخذت يدي سيف يوسف وسكنت الزاوية اليسرى مسجلا هدفا مبكرا للظفرة في الدقيقة السادسة.

استنفر الأهلي قوته سريعا وشن هجمات متتالية لإدراك التعادل وبالفعل رد جرافيتي سريعا بهدف في الدقيقة التاسعة من كرة أرسلها خمينيز من ضربة حرة لعبها لعبها جرافيتي ضعيفة بقدمه ومرت من الحارس عبد الله سلطان وسكنت الشباك ويتحمل الأخير مسؤولية الهدف.

بعد التعادل هاجم الأهلي بشدة وتوالت الفرص الضائعة من جرافيتي وسياو وعيسى صنقور وتراجع الظفرة للدفاع بعد أن أصاب هدف جرافيتي لاعبيه بإحباط ، ولجأ الفريق للهجمات المرتدة التي شكلت خطورة على مرمى سيف يوسف الذي تصدى ببراعة لقذيفة قوية سددها كامل شافني في الدقيقة 30.

 بدأ الظفرة الشوط الثاني مهاجما أملا في تكرار سيناريو الشوط الول لكن دون خطورة واضحة على مرمى الأهلي لافتقاد الهجوم للكثافة العددية المناسبة وظل ديوب ينتظر الكرات الأمامية وسط رقابة لصيقة فرضها عليه دفاع الأهلي للحد من خطورته وانطلاقاته السريعة في الوقت الذي أعاد في مدرب الأهلي وضع الدفاع كالمعتاد بنزول هيكل بدلا من يوسف عبد الله ولعب الأول في الجهة اليمنى وعاد صنقور للجهة اليسرى وعاد وليد عباس للعب بجوار بشير سعيد في العمق .

وكاد ديوب أن يباغت الأهلي بهدف من هجمة مرتدة ولعب الكرة برأسه قوية إثر عرضية من شافني ونجح سيف يوسف في إنقاذها للكورنر لكن الحكم احتسبها ضربة حرة على ديوب لدفعه وليد عباس وكان القرار صائبا ، ثم أنقذ عبد الله سلطان كرة قوية إلى الكورنر سددها الحمادي في الدقيقة 80.

في الدقائق الأخيرة هاجم الأهلي بشدة أملا في إنهاء المباراة قبل الوقت الإضافي لكن تكتل دفاع الظفرة حال دون وصول جرافيتي وسياو والحمادي لشباك عبد الله سلطان في الوقت الذي لجأ فيه الظفرة للهجمات المرتدة التي شكلت خطورة نسبية على مرمى الأهلي رغم عدم وجود مساندة كافية لديوب الذي لعب وحده تقريبا في الأمام ، ليلجأ الفريقان للوقت الإضافي .

شهد الشوط الإضافي الأول هجوما مستمرا من الأهلي وضاعت 3 فرص ثمينة من جرافيتي وسياو وخمينيز واكتفى الظفرة بالدفاع فقط للحفاظ على شباكه نظيفة أملا في الوصول لركلات الجزاء.

واصل الأهلي هجومه في الشوط الثاني الإضافي متسلحا بلياقة بدنية أفضل وسط استسلام دفاعي تام من الظفرة ، وفي الدقيقة 112 نجح خمينيز في إنهاء معاناة الأهلي الهجومية وقلق جماهيره وسجل الهدف الثاني للأحمر بعد تلقيه تمريرة رائعة من هوجو واستقبلها خمينيز وراوغ الدفاع وسدد على يسار عبد الله سلطان مسجلا هدفا قاتلا وسط فرحة كبيرة من جماهير الأهلي.

لم يجد الظفرة بدا من الهجوم وكاد شافني أن يدرك التعادل من كرة مرتدة داخل المنطقة لكنه أطاح بها فوق العارضة.



مباريات

الترتيب