"لمسة" برازيلية تطيح بالشباب وتقود الظفرة لنصف النهائي

قاد جوس روجيرو اللاعب البرازيلي الجديد في صفوف الظفرة  فريقه إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، بإحرازه هدف الفوز في مرمى الشباب بحلول الدقيقة  93، في الشوط الإضافي الأول بعد نهاية اللقاء بالتعادل السلبي.

وبات "فرسان الغربية" على أبواب إنجاز تاريخي في المسابقة مع المدرب عبدالله مسفر، في حال نجحوا ببلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخ النادي، إذ تنتظرهم مواجهة صعبة مع الفائز من فريقي الأهلي والوحدة في الدور نصف النهائي.

وتسلح لاعبو الظفرة بجرأة هائلة للضغط على مرمى الشباب إثر أفضلية ممتازة كانت بمثابة مفاجأة غير متوقعة للاعبي الشباب، فتراجعوا بكثافة أمام المحاولات الهجومية الخطرة، عن طريق المهاجم السنغالي ماكيتي ديوب ولاعب الوسط المغربي كامل الشافني والوافد الجديد في صفوف الغربية، البرازيلي روجيرو وبندر الأحبابي، ما سمح بفرصة ثمينة عن طريق ديوب أهدرها برعونة فوق المرمى بعد مرور سبع دقائق فقط .

وحصل روجيرو على فرصة محققة لتقديم نفسه في أول ظهور له مع الظفرة، بعد أن هيأ له ديوب كرة داخل الصندوق، بيد أنه سددها برعونة فوق المرمى في الدقيقة 10 .

وبدا أن فريق الظفرة في طريقه للتسجيل في مرمى الشباب، بعد أن سدد ديوب كرة قوية من حدود المنطقة حادت بقليل عن المرمى "16"، فأستفاق معها مهاجم الشباب، البرازيلي أدجار بمجهود فردي ممتاز أفسده المدافع اللبناني بلال شيخ النجارين عندما كان يهم بتسديد الكرة من مسافة قريبة أمام المرمى "22".

وأثبت حارس مرمى الشباب إسماعيل ربيع براعة كبيرة في التصدي لتسديدة زاحفة من بندر الاحبابي بعد عمل جماعي ممتاز من الشافني وروجيرو على مشارف الصندوق "28".

ومع مرور الوقت عاد الجوارح إلى أجواء اللقاء، بعد أن استعاد قائده التشيلي كارلوس فلانويفا حيويته المعهودة، فتحرك في المساحات الشاغرة التي وجدت بسبب الاندفاع الكبير من لاعبي الظفرة، فكاد اللاعب أديلسون بيريرا يضع فريقه في المقدمة بتسديدة قوية من حدود المنطقة أبعدها محمد غلوم وتابعها المدافع محمد قاسم بعيدا عن مرمى فريقه "32".

وجرب اللاعب الجديد في صفوف "الجوارح" ايدير لويس التسديد بعد استعراض جيد أمام مدافعي الظفرة، لكن الكرة لم تشكل أي خطورة على مرمى الظفرة "34".

وشهدت المواجهة حالة من الحذر في الجزء الأخير من الحصة الأولى، مع محاولات عدة لم تسفر عن أي تهديد حقيقي على المرميين ، بسبب النزعة الفردية الواضحة للاعبي الفريقين ، خصوصا البرازيلي أدجار الذي لم يشكل أي خطورة تذكر على الظفرة.

محاولات مشتركة

وعلى عكس مشهد الحصة الأولى من اللقاء، بدا فريق الشباب بوضع ميداني ممتاز فاجأ به فرسان الغربية، برغبة واضحة في تحسين صورته غير الجيدة ، فحصل على فرصة حقيقية للتسجيل عن طريق اللاعب لويس بعد أن استدار حول نفسه وسدد الكرة في الزاوية الصعبة ، فطار لها غلوم وأبعدها في توقيت مناسب، لتلامس القائم إلى ركنية لم تثمر "50 ".

وفرض لاعبو الشباب حصارا رهيبا على مرمى الظفرة، من العمق والأطراف، عن طريق لويس وبيريرا وداود علي، لكن المحاولات اصطدمت بجسارة قوية من مدافعي الظفرة، خصوصا بلال شيخ النجارين ومحمد قاسم، رغم أن اللاعب بيريرا اقترب كثيرا من التسجيل في المرمى بعد صاروخية قوية من مشارف الصندوق تصدى لها غلوم ببراعة لافتة، فسارع المدافع حسن عبدالرحمن إلى إبعاد الكرة قبل أن تصل إلى إدجار المتأهب للتسديد "58".

وتدخل مدرب الشباب، البرازيلي ماركوس باكيتا للزج بالمدافع عادل عبدالله بدلا من محمود قاسم، بعد أن بدا الأخير في حالة هائلة من التوتر استدعت حصوله على إنذار، فجلس ثلاث دقائق على دكة البدلاء ثم احتج مجددا على قرارات الصافرة فمنحه الحكم الإنذار الثاني والبطاقة الحمراء ليغادر مقعده إلى خارج الملعب "60".

الوقت الإضافي

وعاد لاعبو الشباب للضغط على مرمى غلوم، بفضل الإيجابية الممتازة للاعبين فلانويفا ولويس وداود علي، فحصل بيريرا على فرصة ممتازة للتسجيل بعد هفوة كبيرة من المدافعين شيخ النجارين وعبدالرحمن، بيد أنه سدد الكرة في متناول غلوم "65"،  ثم ألغى الحكم عبدالواحد خاطر هدفا للاعب نفسه بعد دفعه المدافع عبدالرحمن داخل الصندوق قبل تسديد الكرة في المرمى "71".

وارتفع إيقاع اللعب في الجزء الأخير من اللقاء، فسدد الشافني كرة قوية طار لها ربيع ببراعة "81" ثم محاولة عكسية من إدجار حادت بقليل عن المرمى "86"، بينما كان ديوب على موعد مع التسجيل في فرصة ذهبية أمام ربيع أبعدها اللاعب مانع محمد قبل أن تلج المرمى الخالي "90+3".

واحتاج اللاعب اللاعب جوس روجيرو ثلاث دقائق فقط من الشوط الإضافي الأول، لوضع فريقه في المقدمة، إثر تسديدة قوية في الزاوية الصعبة لمرمى الشباب، بعد عرضية ممتازة من بندر الاحبابي أفضل لاعب في صفوف الظفرة، لينجح في تأكيد حضوره القوي بعد يومين من ضمه رسميا إلى صفوف فرسان الغربية بطريقة الإعارة .

وحاول لاعبو الشباب الرد على أفضلية الظفرة، بمحاولات عدة عن طريق لويس وإدغار وبيريرا، لكن دون طائل حتى نهاية الشوط الإضافي الأول، ثم تابعوا المحاولة من جديد في الشوط الإضافي الثاني مرات عدة لكن جميع المحاولات باءت بالفش .

 



مباريات

الترتيب