قويض "يلوم" تشكيلة الشارقة على خروج الظفرة من كأس الخليج العربي

ألمح محمد قويض، المدير الفني للظفرة (فارس الغربية)، إلى أن تصريحات المدير الفني للشارقة (الملك) عن العناصر التي سيعتمدها في المباراة قد أسهمت في خسارة الفريق العاصمي بنتيجة 3-2.

وتسببت الهزيمة في فقدان فارس الغربية لفرصة الصعود إلى نصف نهائي كأس الخليج العربي، بعد أن كان لا يحتاج إلى أكثر من العودة بالتعادل من استاد الشارقة ليتأهل مع الجزيرة (فخر أبوظبي) عن المجموعة الأولى.

وكانت تصريحات جورجيوس دونيس قبل المباراة قد أشارت إلى رغبته في تجربة البدلاء والصاعدين، ولاعبي الفريق الرديف، إذ فقد حسابيا فرصه في التأهل.

وعلّق المدرب السوري، "ربما أُصيب فريقنا بشيءٍ من الفتور بعد حديث دونيس عن خوضه المباراة بالبدلاء. إن تشكيلته الأساسية هي من خاضت لقاء اليوم، ولم أشاهد لاعبا واحدا من فريق الرديف".

وواصل، "ولكن على العموم، اللعب بالرديف هو سيفٌ ذو حدين. فكما رأينا، اعتماد اتحاد كلباء (النمور) على رديفه أفقد النصر (العميد) فرصة التأهل عن المجموعة الثانية".

واعترف قويض بأن اللعب بفرصتي الفوز والتعادل ربما لعب آخرا في تكبّد الهزيمة المؤثرة في آخر جولات دور المجموعات.

وأجاب بهذا الخصوص، "هذا واردٌ. فرص صعودنا بلغت 60% قبل صافرة البداية، وكان حلمنا التأهل. حتى أننا قبل المباراة كنا نتساءل عما إذا كنا سنلاقي الشباب (الجوارح) أم الأهلي (الفرسان الحمر) في الدور المقبل".

وعن أداء فريقه، صرّح الرجل الذي يقضي عامه الثاني في الظفرة، "كنا جيدين خلال الشوط الأول، ومستحوذين. أفلحنا في التسجيل، بل وتقدمنا بعد إحراز هدف التعادل، ولكن المباراة خُطفت منا".

وعبّر قويض عن مأخذه على التحكيم، والذي احتسب ركلتي جزاء ضد لاعبه حمد الحمادي، لتُترجم إحداها بنجاحٍ وتضيع الأخرى.

وقال، "حتى الآن، لم يساعدنا الأداء التحكيمي في مباراةٍ أو مباراتين. تتكرر ضدنا نفس الأخطاء، فما يتسبب في الإنذار ضد فريقنا، لا يتسبب في الإنذار ضد لاعبي الخصم".

ورفض المدرب أن يستفيض في انتقاداته لقضاة الملاعب، مؤكدا بأن تركيز فريقه سينصب الآن على مسابقة دوري الخليج العربي، والتي يحتل فيها المركز السابع بـ16 نقطةٍ بعد سلسلةٍ من النتائج المبهرة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H