أجيري: أجهل سر البطاقات الحمراء ضدنا .. والكأس جاء بروح العائلة

فيما أقر خافيير أجيري، المدير الفني للوحدة (أصحاب السعادة)، بأنه لا يعرف سببا لكثرة حالات الطرد ضد فريقه، أكد بأن روح العائلة هي التي سمحت له بالصمود حتى نال كأس الخليج العربي بنتيجة 1-0.

وأشهر حكم الموقعة النهائية البطاقة الحمراء المباشرة بوجه النجم التشيلي في الدقيقة الـ42 بتهمة قيامه بركل مواطنه كارلوس فيلانويفا، لاعب الشباب (الجوارح)، ليلعب أصحاب السعادة شوطا كاملا منقوصا باستاد آل مكتوم في دبي.

ورغم النقص، كان الفريق العاصمي هو الأكثر إقناعا وخطورةً، واستطاع التماسك حتى صافرة النهاية التي وضعت اللقب في خزينته للمرة الأولى.

وافتتح أجيري مؤتمره قائلا، "أشكر الجمهور، والإدارة التي دعمتني في عملي. أشعر بشعورٍ عظيمٍ، فأنا أضغط على نجومي بشكلٍ يوميٍ ومتواصلٍ، وأحاول يوميا أن أغيّر طريقة عملنا، ولكن السر هو أننا أفلحنا في خلق روح العائلة".

ولم يقل أجيري الكثير حول طرد نجمه، "لو كنت أعرف السبب لتكرر البطاقات الحمراء ضدنا لوجدت الحل، ولكن الكرة التي طُرد فيها فالديفيا كانت بعيدةً، فلم أرى ما حصل بالتحديد. ولكن عموما، خلال 40 عاما من الخبرة الكروية، لم أتحدث عن القرارات التحكيمية، ولن أقوم بذلك اليوم".

وأشاد المدرب المكسيكي بخصمه، مصرّحا "دائما ما تكون مبارياتنا ضد الشباب في غاية الصعوبة. إنها رابع مباراةٍ نلاقيهم فيها، ولم يسجل كلانا سوى 4 أهدافٍ، ودائما ما تكون البطاقات الحمراء حاضرةً، أو ركلات الجزاء. الفريقان متشابهان في كونهما مقاتلان".

وواصل، "لقد حظوا بفرصٍ للتعادل لو ترجموها لاختلفت النتيجة ربما. لعبنا بـ10 لاعبين كان في منتهى الصعوبة، ولكن عادل الحوسني أنقذ العديد من الفرص، بينما حظينا نحن بدورنا بفرصٍ مجنونةٍ في المرتدات".

وأوضح المدرب الذي يقضي عامه الأول في استاد آل نهيان الطريقة التي حاول التعامل بها مع النقص في الشوط الثاني.

وقال، "للأمانة، نحن أحيانا نتدرب بـ10 لاعبين فقط للتعامل مع الظروف التي قد تُغيّب لاعبا، ولهذا، كانت ردة فعلي بمحاولة تصحيح الخطأ. أخرجت إسماعيل مطر، وحاولنا اللعب بـ 4-3-2، حيث ندافع، ثم نقود المرتدات عبر رأس حربةٍ صريحٍ وآخرٍ وهمي. وهنا قوة فريقنا، أنه حتى في غياب فالديفيا، أو محاصرة سيباستيان تيجالي، نجد من يتألق من اللاعبين الشباب".

ورفض أجيري الخلود إلى الراحة بعد التتويج الغالي، "ما أفكر به الآن هو أني لا أمتلك الكثير من الوقت للتحضير للإمارات (الصقور) بالجولة المقبلة من دوري الخليج العربي. هدفنا المركز الثالث، وبلوغ ملحق دوري أبطال آسيا".

يُذكر أن الوحدة سبق أن خسر البطولة في 2009 أمام العين (الزعيم)، بينما خسر الجوارح نهائيه الثالث ليكتفي بلقبٍ واحدٍ.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب