مشوار الوصل إلى نصف النهائي يمر بعناد الظفرة

سيسعى الوصل (الإمبراطور) مع تبقي جولتين بدور المجموعات من كأس الخليج العربي أن يختطف بطاقة التأهل إلى نصف النهائي، إلا أن المهمة لن تكون سهلةً ضد الظفرة (فارس الغربية)، المتشبث بآماله في الصعود.

ويحمل الإمبراطور في جعبته 7 نقاطٍ على بعد 3 من النصر (العميد)، متصدر المجموعة الأولى، والذي فرغ من جميع مبارياته الست، بينما يمتلك فارس الغربية 6 نقاطٍ، وتبدو حظوظه أقل من الوصل والأهلي (الفرسان الحمر) في تحقيق الهدف الصعب.

وحتى لو لم يكن على بعد نقطةٍ من صاحب الأرض والجمهور، من المنتظر أن يكون الظفرة ضيفا قويا على استاد زعبيل في دبي، لا سيما أن الفريق الظبياني لا يبلي بلاءً حسنا في مسابقة دوري الخليج العربي، وللموسم الثاني على التوالي، باتت تتجلى جدية لاعبيه في المقاتلة على بطاقة التأهل في الكأس، وإن كانوا سيواجهون عراقيلا أكبر من سواهم.

وقد لا يتأثر لوران بانيد بأي غياباتٍ بقدر تأثره بغياب أحمد إبراهيم، صخرة قلب الدفاع، كما يستكمل عبدالرحيم جمعة، نجم الفريق المخضرم علاجه، ويلتحق الثلاثي عبدالله النقبي وخلف الحوسني وسالم سعيد بالمنتخب الإماراتي الأولمبي.

ولن يستسلم الوصل بعد تعادله السلبي ضد بدلاء الفرسان الحمر في الجولة الماضية، وتفريطه في النقاط المتاحة لتضييق الخناق على جاره العميد، حيث لا زال تذبذب مستوى الفريق بين شوطي المباريات عاملا مقلقا ستوفر مواجهة فارس الغربية الفرصة لعلاجه، بالإضافة إلى ما يعانيه أحيانا من فقدان الدفاعات لتركيزها.

ويعود حسن زهران إلى تشكيلة جابرييل كالديرون بعد فيروسٍ أقعده عن المشاركة، بالإضافة إلى هزاع سالم، فيما انضم عبدالله كاظم للمنتخب الأولمبي، ولا زال علي سالمين مطالبا بالتعافي بعد العملية الجراحية التي أجراها، بينما لم تتأكد مشاركة سالم عبدالله.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب