النصر يواجه الظفرة وعينه على "الجيران"

سيفكر النصر (العميد) أبعد من ملعب استاد آل مكتوم حين يواجه الظفرة (فارس الغربية) في رابع جولات كأس الخليج العربي، فالفريق سيطارد جاريه في الإمارة للظفر ببطاقةٍ للتأهل.

ويمتلك العميد في جعبته 4 نقاطٍ في المركز الثالث، بينما يتقاسم الوصل (الإمبراطور) والأهلي (الفرسان الحمر) بطاقتي التأهل حاليا بـ7 نقاطٍ في جعبة كليهما، مما يجعل فوزه على فارس الغربية، صاحب النقاط الـ3، مطالبا أساسيا.

وأثبت صاحب الأرض والجمهور على مدار المباريات الماضية في مسابقة دوري الخليج العربي أنه صلبٌ في وجه الظروف، إلا أن ذلك قد لا يخفف من وطأة الغيابات التي تعصف بخطه الخلفي، إذ يغيب خليفة مبارك وعلي العامري وأحمد إبراهيم ومبارك سعيد، فيما يستمر وجود علي حسين في الدورة العسكرية، كما أُصيب سالم صالح مؤخرا.

وأمام أهمية التأهل إلى نصف النهائي بالنسبة إلى حامل اللقب، سيلعب إيفان يوفانوفيتش بـ"كارت" البدلاء، والذين لم يحصلوا على فرصةٍ للمشاركة في الآونة الأخيرة، كما سيصب في صالحه المستويات العالية التي يقدمها أجانبه، وعلى رأسهم لويس خيمينيز، وإن كان نيلمار لا زال لا يعرف طريق الشباك.

وبدوره، انتشى فارس الغربية بفوزٍ حاسمٍ ومبهرٍ في الجولة المنصرمة من دوري الخليج العربي جددت من آماله في الهرب من صراع الهبوط، وعليه أن يأتي بتلك المعنويات إلى دبي، وإن كانت مهمته أصعب في اقتناص بطاقة التأهل من فرق الإمارة الثلاث، وبالتحديد من ملعب النصر، والذي كانت له الغلبة في الدوري بنتيجة 3-1.

وبالإضافة إلى تمتعه بأفضليةٍ كبيرةٍ على صعيد اكتمال الصفوف، على الظفرة بقيادة الفرنسي لوران بانيد أن يستغل في هذه المباراة عودة أحمد علي إلى التألق، واكتشاف ديفيد بارال لطريق الشباك، والعروض المتميزة لماخيتي ديوب، وتمكّن دفاعاته-وهو الذي يحظى بفارقٍ سلبيٍ من الأهداف في الدوري-من الخروج للمرة الأولى في هذا الموسم بشباكٍ نظيفةٍ.

من العنود المهيري  

 

 



مباريات

الترتيب