مخضرمو دبا الفجيرة .. سلاحه ضد الشباب لمحو بدايته السيئة

يدخل دبا الفجيرة، الصاعد حديثا إلى مصاف المحترفين، أول جولات دور المجموعات من كأس الخليج العربي ضد الشباب (الجوارح) وهو مطالب بنسيان سقوطه الكبير في افتتاحية دوري الخليج العربي.

وكان دبا الفجيرة قد تعرّض لهزيمةٍ بلغت 4-0 في أولى جولات المسابقة ضد الوحدة (أصحاب السعادة) ، فيما حقق الجوارح فوزا صعبا بنتيجة 2-1 على الشارقة (الملك)، فكان القاسم المشترك بينهما في لعبهما منقوصي الصفوف.

وعلى الوافد الجديد أن يدخل اللقاء مستغلا الغيابات الكثيرة في صفوف صاحب الأرض والجمهور، حيث انضم الثنائي محمد عايض وحسن علي إبراهيم إلى المنتخب الأول المشارك في تصفيات مونديال 2018، كما التحق حسن حمزة وعبدالرحمن علي بالمنتخب الأولمبي، وطار عزيز بيك حيدروف للمشاركة مع بلاده أوزباكستان.

وسيغيب أيضا محمد مزروق، قلب الدفاع الذي لا زال يعاني آلام الظهر، فيما يعود المخضرم عيسى محمد بسبب قاعدة عدم نقل عقوبة الإيقاف من الدوري إلى الكأس، أسوةً بعودة باكاري كونيه إلى دبا الفجيرة، والذي كان قد أُشهرت البطاقة الحمراء في وجهه أيضا خلال مباراة أصحاب السعادة الأخيرة.

ورغم فارق الإمكانيات بين تشكيلتي كايو جونيور وثيو بوكير، ستكون خبرات بعض العناصر سبيل الفريق القادم من الساحل الشرقي للخروج من دبي بأول انتصاراته، حيث يمتلك اثنان من أهم الأسماء الخبيرة في الخط الخلفي، وهما محمد قاسم واللبناني الدولي بلال النجارين، والقادمان من الظفرة (فارس الغربية).

وحتى على صعيد الأجانب، كوّم بوريس كابي، هدّافه الجديد، ما يصل إلى 5 أعوامٍ من الخبرة في الملاعب الإماراتية، فيما يتسلح البرازيلي إلياس لويز بقرابة عامين من التجارب الخليجية.

ومن المستبعد أن يفرط الجوارح في المواجهة رغم مشاركتهم المتوقعة بتشكيلةٍ من الشباب، حيث يعد للبطولة قيمتها في النادي المنتمي إلى ديرة، والراغب في المنافسة على أكبر قدرٍ ممكنٍ من الألقاب، فيما سيعتبر دبا الفجيرة النتيجة الإيجابية حافزا كبيرا له لمواصلة الموسم بشكلٍ جيد.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب