فان مارفيك ينتقد البداية السيئة أمام ماليزيا ويحدد مواضع الخلل

انتقد الهولندي بيرت فان مارفيك مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أداء لاعبي الأبيض خلال الشوط الأول من مباراة الإمارات ومضيفه ماليزيا اليوم الثلاثاء التي انتهت بفوز منتخبنا 2-1 في مستهل مشواره في التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وقال فان مارفيك في مؤتمر صحافي عقب المباراة: "بدأنا بشكل سيء، وتلقينا هدفاً مبكراً بعد دقيقة وحدة من بداية المباراة، هذا السيناريو لم يكن متوقعا أو منتظرا، كنا نائمين في الجبهة اليسرى وفي وسط الملعب، لم نكن قادرين على الاحتفاظ بالكرة كما كنا ندافع بشكل تكتيكي سيء في الجبهة اليسرى تحديدا".

وأضاف: "كان علي تصحيح ذلك، لقد حاولت التصحيح بالفعل خلال المباراة، لكن الضغط الجماهيري لم يترك لنا فرصة، وتلك الأخطاء كلفتنا هدف مبكر وازعاج دائم من المنتخب الماليزي الذي حاول التسجيل مجددا وشكل خطورة خلال النصف الأول من بداية المباراة".

وتابع مدرب منتخبنا الوطني قائلاً: "في الشوط الثاني استعدنا المبادرة وقمنا باستغلال تراجع المنتخب الماليزي لشعور لاعبيه بالارهاق، تمكنا من خلق أكثر من فرصة، وسجلنا وكنا الأقرب لاضافة المزيد من الاهداف"، مضيفاً: "قام المنتخب الماليزي بعدة تغييرات أعادته مجددا للمباراة في أخر 10 دقائق وكاد أن يسجل، لكننا استغلينا الأخطاء سجلنا هدف ثاني بخبرة علي مبخوت الذي تدخل في الوقت المناسب لإنقاذ الموقف".

وشدد المدرب الهولندي على أهمية الفوز قائلاً: "أرى أن ما تحقق هو فوز مهم للغاية في توقيت مهم أيضا، لكن الأداء يحتاج لمزيد من العمل، وأنا على ثقة أن القادم سيكون أفضل".

وعن التسرع في الدفع بلاعبين جدد في التشكيلة بهذا الكم، قال فان مارفيك: "لدينا لاعبين جدد وأصحاب خبرات قليلة على المستوى الدولي خصوصا في هذا النوع من المباريات، لكن الطريقة الوحيدة  لتطويرهم ومنحهم الثقة والانطلاقة المطلوبة هو أن نمنحهم الفرصة وندفع بهم للعب وأن نصبر عليهم، الأمر صعب بالتأكيد لأننا في نفس الوقت، نحتاج للفوز ونريد أن نقدم أداءً جيداً، رغم ذلك انا سعيد لأن اللاعبين الجدد تكمنوا من تقديم أداء مميز في الشوط الثاني تحديدا، واستعادو ثقتهم في أنفسهم واستطاعو الخروج بالعلامة الكاملة وتحقيق المطلوب".

وأكمل: "أعلم أن الشارع الرياضي بات قلق الأن، ولكن القلق في مسيرة المنتخب أمر صحي ومطلوب وإلا لما كنت متواجد هنا في قيادة المنتخب للعمل على تصحيح الأمور".

وفيما يتعلق بانتقاد سوء مستوى وليد عباس وعدم التدخل بتغييره، قال:" لم انتقد وليد عباس، فهو لم يكن وحده المتسبب في الارتباك وسوء أداء الجبهة اليسرى، لكن تحركات علي سالمين وأحمد برمان لم تكن جيدة، وتسببت في إرباك الدفاع وتشكيل ضغط كبير على المدافعين، خصوصا أن تنقلهم في المراكز فيما بينهم لم يكن جيدا، وارتبكوا أخطاءً زادت من الأمر سوء، لهذا السبب كان الأمر صعب بالنسبة لوليد أن يعالج كل تلك الاخطاء".

وأضاف: "الأمر السهل بالنسبة للمدرب هو التدخل والتغيير، لكن نحن فضلنا منح اللاعبين فرصة للتحسن، فلست من المدربين الذين يتسرعوا في التغيير، لأنني واثق في قدرات التشكيلة التي اخترتها، وفي الشوط الثاني قدموا بالفعل أداء افضل كثيرا، وعالجوا الأخطاء التي وقعوا فيها خلال الشوط الأول".

 



مباريات

الترتيب

H