العين يستلهم روح الفوز على ذوب أهان لتخطي لوكوموتيف

يتعين على العين بطل نسخة 2003 استلهام روح مباراته مع ذوب أهان الايراني في حال أراد تخطي عقبة مضيفه لوكوموتيف طشقند الأوزبكستاني غدا الثلاثاء في استاد بونيودكور في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم .

وتعادل العين ولوكوموتيف طشقند صفر-صفر في لقاء الذهاب الذي اقيم في العين، وسيكون "الزعيم" بحاجة إلى الفوز بأي نتيجة أو تحقيق التعادل الإيجابي للتأهل إلى نصف النهائي.

ومر العين بنفس الظروف في الدور الثاني من المسابقة عندما تعادل على أرضه مع ذوب أهان 1-1 ، لكنه قدم مباراة كبيرة إيابا ليفوز 2-صفر في طهران ملحقا بالفريق الايراني خسارته الوحيدة حتى ذلك الوقت.

ويمتلك لوكوموتيف مسيرة رائعة في النسخة الحالية حيث أنه الوحيد الذي لم يخسر حتى الان في المسابقة، إلا أن العين يبدو مصرا على كسر سجله المميز وتكرار سيناريو مواجهتيه مع ذوب أهان.

وقال مطر الصهباني إداري العين "نثق في مقدرة العين على التأهل، خصوصا وإنه يمتلك معطيات التفوق على المنافس في ملعبه وبين جماهيره ويدخل المباراة بفرصتي الفوز والتعادل الايجابي".

وتابع الصهباني "لاعبو العين أكدوا مقدرتهم على قهر الظروف وليس تأهلهم على حساب ذوب أهان أصفهان بعيدا عن الاذهان، عندما تعادلنا على ملعبنا وتفوقنا على الفريق الايراني بهدفين نظيفين في ملعبه ووسط جماهيره".

ولم يقدم العين في مباراة الذهاب أمام لوكوموتيف ما يشفع له للفوز وبدا عاجزا على فك طلاسم الدفاع المتماسك للفريق الأوزبكستاني، لكنه يأمل أن يتغير الحال كليا غدا مع سعي الأخير للتسجيل المبكر مما يفرض عليه التخلي عن اسلوبه الدفاعي المتحفظ.

ويجيد العين اللعب في المباريات المفتوحة، لذلك فان أفضل نتائجه في النسخة الحالية كانت خارج أرضه حيث لم يتلق سوى هزيمة واحدة كانت أمام الجيش القطري في دور المجموعات، في حين فاز على الأهلي السعودي وذوب أهان وتعادل مع ناساف كراشي الاوزبكستاني.

وسيكون اعتماد العين على محترفيه الأربعة الثنائي البرازيلي داينفريس دوجلاس وكايو فرنانديز والكولومبي دانيلو اسبريا والكوري الجنوبي لي ميونغ، اضافة إلى الحارس المميز خالد عيسى وصانع الالعاب عمر عبد الرحمن وشقيقه محمد وثنائي الدفاع الدولي اسماعيل أحمد ومهند العنزي والقادم الجديد من بني ياس عامر عبد الرحمن.

وسيفتقد العين للاعبين مهمين في خط دفاعه هما الدوليان محمد أحمد للإصابة ومحمد فايز للإيقاف، مما سيفرض على الكرواتي زلاتكو داليتش الدفع بعنصرين أقل خبرة هما فوزي فايز والشاب خالد المنهالي.

وقال داليتش "غياب محمد أحمد ومحمد فايز في المباراة  خسارة كبيرة لكن ثقتي كبيرة باللاعبين اللذين سيتم اختيارهما لتعويضهما".

ولم تكن استعدادات العين لمباراة الغد جيدة، حيث فاز على الاتحاد كلباء  الصاعد حديثا بصعوبة 3-2 ثم تعرض لخسارة قاسية أمام الاهلي 1-5 في كأس الرابطة، مما جعل ثقة جماهير الفريق بداليتش تنعدم كليا، وسيكون المدرب الكرواتي معرضا للإقالة الفورية في حال فشل بطل دوري أبطال اسيا عام 2003 في التأهل على حساب لوكوموتيف طشقند.



مباريات

الترتيب