النصر يقنع بالبقاء وصيفا بعد التعادل مع لوكوموتيف طشقند

اكتفى النصر (العميد) بنتيجة التعادل 1-1 مع لوكوموتيف طشقند الأوزبكي ليحافظ على مركزيهما في وصافة وصدارة المجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا على التوالي.

وتقدّم لوكوموتيف إلى النقطة الـ9، بينما تقدّم النصر إلى النقطة الـ8 بخروجه من استاد آل مكتوم، بانتظار موقعة اتحاد جدة وسباهان.

وسجل للعميد جيريس كيمبو ايكوك بالدقيقة الـ30، وأحرز هدف لوكوموتيف طشقند تيمور خوجة عبدوخوليكوف.

ولم تعرف المباراة أي فرصٍ خطيرةٍ، أو تسديداتٍ على المرمى، رغم سرعتها وقوة الالتحامات البدنية فيها، حتى الدقيقة الـ14 حين أثار أوليج زوتييف الجدل بإسقاطه لجوناثان بيترويبا بمنطقة الجزاء دون أن يحتسب الحكم شيئا يُذكر، بينما ظهر تيمور خوجة عبدوخوليكوف في لقطةٍ جميلةٍ بالدقيقة الـ21 حين سرق الكرة العالية من خالد جلال، ثم نفذ من رقابة مسعود سليمان، قبل أن تُخرج هجمته المرتدة إلى ركلةٍ ركنية.

واستطاع جيريس كيمبو ايكوكو مباغتة أحداث الشوط في الدقيقة الـ30 حين استحوذ على الكرة على مشارف منطقة الجزاء، ثم سددها بدقةٍ في الزاوية البعيدة لمرمى إجناتي نيستيروف، كما عاد في الدقيقة الـ34 بركلةٍ ركنيةٍ نفّذها قريبةٍ من المرمى لتعبر أمام الجميع بمنطقة الجزاء، ولكن الركنيات ابتسمت للوكوموتيف بالدقيقة الـ42 حين انبرى تيمور كابادزي برأسه للكرة، ليعيدها إلى الخلف، فيتباعها عبدوخوليكوف في الشباك.

وشن نيلمار مرتدةً رائعةً مع الدقيقة الـ53 من الشوط الثاني متحصّلا على خطأ على مشارف منطقة الجزاء، إلا أن الحارس أبعد كرة كيمبو بقبضته، ليستمر على الجانب الآخر اصطدام الهجوم الأوزبكي بصلابةٍ دفاعيةٍ واضحةٍ من النصر، لتعبر رأسيةً للقائد كابادزي فوق العارضة بالدقيقة الـ61، كما انتهت ثنائية شاخميدوف سانجار وعبدوخوليكوف بيد الحارس بالدقيقة الـ67 رغم الأخير بمنطقة الجزاء.

واستمرت دقائق الشوط بعد ذلك رتيبةً دون أي تهديدٍ على المرميين، حتى أن بيترويبا لم يجيد التعامل بالدقيقة الـ78 مع كرةٍ مقشرةٍ وضعها له لويس خيمينيز بمنطقة الجزاء، بينما كان حارس الخصم أسرع من سالم صالح في تقدّمه لمتابعة ركلةٍ حرةٍ بالدقيقة الـ81، ليتمكّن كيمبو بانطلاقاته المهارية من التحصّل على خطأ على حدود المنطقة بالدقيقة الـ90 إثر عرقلةٍ من سالم مصطفييف، إلا أن الحائط أفسد مخطط خيمينيز، ليبقى التعادل.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب