السركال للاعبي الأولمبي: أنتم تمثلون الإمارات ومطالبون بتحقيق الإنجازات

شهدت الحصة التدريبية الأولى التي أجراها منتخبنا الأولمبي مساء الاثنين على ملعب ذياب عوانه باتحاد الكرة دعما ومؤازرة كبيرة للفريق، بحضور سعادة يوسف يعقوب السركال، رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، لأولى التدريبات، بجانب علي حمد البدواوي المدير العام، وعبدالقادر حسن، مدير المنتخبات.

والتقى السركال بالجهازين الإداري والفني واللاعبين قبل الحصة التدريبية، وأكد مدى أهمية المشاركة في النهائيات الآسيوية المقبلة، سعيا لتحقيق الأحلام وتكرار إنجاز لندن 2012، وقال لهم: الجميع يعلم ما يتطلع إليه الجمهور الإماراتي بتكرار إنجاز الأولمبياد السابقة، ونحن كفريق عمل واحد مطالبين بتحقيق الإنجاز، وهذا يتطلب العمل الجاد والتركيز وأنتم قمتم أثبتم أنفسكم، ونسبة كبيرة منكم باتت تشارك مع الفريق الأول في الأندية وأصبحتم ركائز أساسية، وهذا يدل على أنكم تتمتعون بالإمكانيات اللازمة، ومطالبة الجماهير في مكانها الصحيح، لأنكم فنيا ومهاريا مؤهلين، ومستوى دورينا وفقا للتقييم الآسيوي نحن ضمن أول خمس مراكز، وبالنسبة على صعيد المنتخبات نتواجد في المركز الثالث بعد حصولنا على برونزية النسخة الأخيرة من كأس آسيا 2015.

وأضاف السركال "الجيل السابق ليس أفضل منكم، وأنتم ليس أقل منهم، وواجبنا الآن التركيز على الفترة الهامة المقبلة، والعمل كفريق واحد، اليوم أنتم تمثلون اسم الإمارات، هدفنا الرقم واحد دوما".

ولفت السركال، إلى أن الفوز يأتي بالتركيز وهو أهم شيء بجانب العطاء، مما يعني أن التركيز يتطلب التحضير الأمثل قبل النهائيات بفترة زمنية مناسبة، وقال لهم في ختام حديثه معهم: نحن ذاهبون لتمثيل دولتنا العزيزة علينا جميعا ويجب أن نكون واحد من الثلاثة فرق التي ستتأهل إلى الأولمبياد، وثقتي كبيرة فيكم، وفي الكادر الإداري والفني الذي يقودكم، واتمنى لكم كل التوفيق.

وفي تصريحات إعلامية، أوضح السركال أنه دائما ينظر بإيجابية، وبما أن الجيل السابق تأهل إلى لندن 2012، فهذا يعني أن هذا الفريق قادر على التأهل، مؤكدا أن المحطة الأخيرة لتحضيرات الفريق والتي ستشهد خوض مباريات قوية مع منتخبات تأهلت إلى النهائيات، تمنحنا فرصة الوقوف على مستوانا قبل المشاركة الآسيوية.

وحول سؤال وسائل الإعلام عن تقسيم تحضيرات الفريق إلى فترتين بسبب الدوري، أوضح السركال، لا يمكن أن تعزل نفسك بشكل كامل عن الأندية لأن نسبة عالية منهم يشاركون في دوري الخليج العربي، واللاعبين مرتبطين بالأندية وهي تنفق على تحضيرهم وإعدادهم،  وبسبب هذه الأندية وصلوا إلى المنتخب، ونحن من مبدأ لا ضرر ولا ضرار، نرى أن اللاعب قادر على التدريب معنا، والذهاب لأداء المباراة مع الأندية، ونعلم أن الأنسب أن يتواجد اللاعب مع المنتخب، لكن علينا أن نفهم أن  الواجب الوطني في المقدمة دوماً ومن بعده النادي، ونجاح المنتخب هو نجاح لدولة الإمارات العربية المتحدة، وإخفاقه لا سمح الله هو إخفاق لكرة القدم في الإمارات، وإذا تأهل اللاعب وشارك في الأولمبياد، فإن شخصية اللاعب تنعكس إيجابيا على النادي، وطموحنا أن نشاهد نسبة عالية من الفريق الحالي في كأس آسيا 2019 التي ستحتضنها الإمارات.



مباريات

H