"إحباط الجماهير" يهدد بإفساد الجولة الخامسة من دورينا

تنتظر الجماهير الإماراتية رجوع النسخة الحالية من دوري الخليج العربي في خامس جولاتها بعد فترةٍ استمرت أسبوعين من التوقف.

وقاطعت فترة التوقف جولةٌ ثالثةٌ من كأس الخليج العربي لُعبت في الـ9 والـ10 من أكتوبر/تشرين الأول، ليستأنف الدوري نشاطاته في الـ15 من الشهر نفسه بتقديم لقاء الأهلي (الفرسان الحمر) والشارقة (الملك).

واستمرت في ثالث جولات كأس الخليج العربي-والتي أسفرت عن بقاء متصدريّ المجموعتين في مكانيهما-ظاهرة العزوف الجماهيري عن مدرجات المسابقة الأقل أهميةً وحظوةً في البلاد.

فحتى في استاد زعبيل المعروف بأرقام حضوره المشرّفة على مدار الموسم، لم يتخطى عدد المتفرجين في لقاء الوصل (الإمبراطور) وبني ياس (سيوف العاصمة) الـ400 متفرجٍ سوى بقليل، لتحضر بارقة الأمل في موقعة الفرسان الحمر والنصر (العميد) على استاد راشد، والتي شهدت حضورا جماهيريا جيدا نسبيا.

ومن المتوقع دائما أن تكون عودة الدوري-المسابقة الأشد نديةً وإثارةً-إيذانا بعودة الأرقام الطبيعية للمتفرجين، ولكن هذه معادلةٌ لا ضمان لتحققها في الجولة الخامسة.

وتعيش الجماهير الإماراتية حالةً من الإحباط الشديد بعد تعثّر المنتخب الوطني في مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2018.

وعقّد "الجيل الذهبي" موقفه بنفسه عبر تواضع نتائجه، ووضع مصيره في أيادي غيره، فقد سقط في جدة بنتيجة 2-1 أمام نظيره السعودي، وهو الذي كان قد سمح للنجيل الصناعي بعرقلته على أرض فلسطين وبين جماهيرها بالتعادل السلبي.

وزاد الطين بلةً بعد قرار الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" بتعليق مشاركة إندونيسيا، وخصم النقاط من الفرق لضمان تكافؤ الفرص، مما جعل منتخبنا الإماراتي أكثر أصحاب المركز الثاني تضررا في مشوار التصفيات، وخارج المونديال حتى إشعارٍ آخرٍ.

وأمام رؤية الضياع المحتمل للحلم من علي مبخوت ورفاقه، وفي ظل المطالب بإقالة مهدي علي-مُكتشف هذه الكوكبة من النجوم-، قد تدفع المسابقات المحلية الثمن.

وتسود قناعةٌ في الشارع الإماراتي بأن تألق المنتخب على مدار السنوات منح الفرصة للاتحاد للنفاذ ببعض الأخطاء والتخبطات، ولكن مع تبخّر "روسيا 2018" من الأبيض الراغب في تكرار إنجاز 1990، سيعود المسؤولون عن الكرة الإماراتية ليجدوا أنفسهم أمام غضب الجماهير، وقطيعتها المحتملة للمدرجات.

وتحتضن الجولة الخامسة أكثر من قمةٍ كرويةٍ مرتقبة، بينها صدام الشباب (الجوارح) والجزيرة (فخر أبوظبي) على استاد محمد بن زايد في العاصمة، والذي قد تعطي أرقام الحضور فيه انطباعا عاما عن المعنويات في الشارع الرياضي المحلي.

من العنود المهيري

 

 

 

 

 



مباريات

الترتيب

H