لماذا غابت الإمارات عن "أيام فيفا"

كان لافتا غياب المنتخب الوطني عن خوض أي مباراة ودية خلال أيام "فيفا" التي انتهت يوم الثلاثاء، في وقت لعبت فيه جميع المنتخبات الآسيوية الأخرى مباراتين وديتين.

وعلى الرغم من أن العذر المعلن هو تزامن هذه الايام مع إقامة كأس السوبر، إلا أن هذا في حد ذاته لا يمثل عذراً حقيقياً حتى يغيب الأبيض عن فترة مهمة يختبر فيها جاهزيته بعد نهاية كأس آسيا وقبل شهرين فقط من دخول معترك تصفيات كأس العالم التي تجري قرعتها على مستوى القارة الآسيوية شهر أبريل الجاري.

وكان من المفترض بحسب تخطيط سابق لمدرب المنتخب مهدي علي أن يخوض المنتخب تجمعا خلال هذه الأيام يلتقي فيه منتخب اوكرانيا وديا، إلا أن التعديل الذي طرأ على كأس السوبر واتخاذ قرار بتنظيمها في 27 مارس ساهم بشكل أو بآخر في تأجيل هذا التجمع حتى فترة مقبلة.

والحقيقة أن غياب نجوم الأهلي والعين، وكذلك مشاركة المنتخب الاولمبي في تصفيات كأس آسيا، ليسا عائقاً كبيراً أمام تجمع المنتخب وخوضه مباراتين وديتين.

ويذكر أنه في فترات سابقة كان المنتخب مضطرا للتجمع وإجراء مباريات ودية في ظل التزام بعض اللاعبين البارزين مع أنديتهم في منافسات قارية. ويبقى أن المدرب هو الأكثر دراية بما يحتاجه الأبيض في ما يتعلق بالتجمعات والمباريات الودية، خاصة وأن التصفيات المقبلة من المفترض أن تنطلق في 11 يونيو المقبل في المرحلة الثانية من التصفيات.

وكانت وسائل إعلام محلية أشارت في وقت سابق إلى أن المدرب اتفق مع لجنة المنتخبات على عدم إقامة التجمع خلال أيام "فيفا" المنتهية يوم أمس، في مقابل الحصول على وقت أطول لتجمعات مقبلة، كما هي الطريقة المعروفة عن مهدي علي في تجهيز المنتخب للاستحقاقات المقبلة.

من حميد نعمان

 



مباريات

H