الأرقام لا تكذب: 10 آلاف مشجع تغيبوا عن السوبر

شهدت موقعة كأس السوبر بين الأهلي (الفرسان الحمر) والعين (الزعيم) في موسم 2014-2015 حضورا جماهيريا خجولا.

ففي استاد محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي، حضر 18 ألف متفرجٍ فقط لمؤازرة الفريقين الذين قُدّر لهما أن يلتقيا للعام الثاني على التوالي في موقعة السوبر.

ولا يشكّل هذا الرقم مشكلةً بسبب صغره فحسب، ولكن لأنه يقل بشكلٍ استثنائيٍ عن العدد الذي وصل إليه مشجعو الفرقتين في موسم 2013-2014، حينما كانوا قد احتشدوا في أبوظبي لحضور كأس سوبرٍ آخرٍ انتهى لصالح الفرسان الحمر.

وكان الحضور قد وصل إلى 29 ألف متفرجٍ في نسخة الموسم المنصرم، مما يطرح الكثير من التساؤلات عن "مصير" هؤلاء الـ11 ألف متفرجٍ الذين قرروا التغيب عن القمة المنتظرة، وفيما إذا كانوا من مشجعي العين أو الأهلي، أو حتى من الجماهير المحايدة.

ومن المستغرب أن مباراةً عُقدت في بداية الموسم كانت قد تفوقت في حضورها الجماهيري على مباراةٍ تحل في منتصف الموسم، وبعد دخول كلا الفريقين في المنافسات بجديةٍ كبيرة، وتعاظم حاجتهما إلى التتويج باللقب.

ومن المستغرب أيضا أن الـ29 ألفا الذين احتضنهم استاد نادي الجزيرة في حرارة ورطوبة شهر أغسطس/آب من 2013 لم تتم معادلتهم أو التفوق عليهم في ظل الطقس المثالي الذي تمر به الدولة في مارس/آذار الحالي.

وربما لعبت الروزنامة دورا في هذا التهرب من المدرجات، فربما توقّع بعض المشجعين ألا يكون للقب الشرفي أهميةً بالنسبة للفريقين، لا سيما بعد تأجيل الموقعة لما يقارب الـ6 أشهر.

من العنود المهيري



مباريات

H