هل ينخدع الوحدة من "ثلاثية" عجمان

أسعد فريق الوحدة أنصاره بفوز مهم على حساب فريق عجمان في الجولة العشرين من دوري الخليج العربي وبنتيجة ثلاثة أهداف نظيفة، أعادت العنابي إلى سكة الانتصارات، ومنحت مدربه السعودي سامي الجابر اول فرحة فوز منذ أن تعاقد معه الوحدة خليفة للبرتغالي بيسيرو، إلا أن هذا الفوز بانتظار تأكيده في المباريات المقبلة، حيث سيبقى منقوصا وغير قابل للبناء عليه، حيث لا يمكن الجزم بأن الوحدة تعافى من الهزات العنيفة التي تعرض لها في الفترة الأخيرة.

والحقيقة التي تبدو جلية ان عجمان من اكثر الفرق معاناة هذا، وهو ابرز المرشحين مع فريق كلباء للنزول إلى دوري الهواة، كما ان الفريق وقبل لقاء الوحدة، كان قادما من خسارة مفاجئة وموجعة من كلباء، متذيل الترتيب، وفي ملعبه وبين جمهوره، حيث كانت الثانية فقط في كل الموسم بالنسبة للنمور.

ولا يجب ان ينسى فريق الوحدة ايضا ان عجمان هو من خسر امام العين بسباعية، وهو نفس الفريق الذي لم يجد مدربه الجديد البرتغالي مانويل كاجودا تفسيرا لتهاوي دفاعاته سريعا في كل المباريات التي لعبها في الجولات الماضية، ما يعني ان الفوز وان كان مهما للوحدة إلا أنه ما يزال في حاجة إلى إثبات خلال الفترة المقبلة.

ويذكر ان عجمان لم يفز منذ ان تخطى عقبة الامارات في الجولة 12، اي ان الفريق بين الهزيمة والتعادل في آخر ثماني جولات، وبنتائج كبيرة.

وحتى مع القول بأن الوحدة استعاد في مباراة عجمان كامل طاقمه المحلي والاجنبي، وهو ما افتقده في المباريات الاخيرة، إلا أن ذلك لا يعني ان يخسر الفريق برباعية على ارضه من الشارقة، ثم بثلاثية من فريق الوصل.

ويبقى ان الاختبار الجدي امام العنابي هو في الجولات الخمس الاخيرة بعد مباراة الفجيرة المقبلة، حيث سيلاقي الجزيرة في ملعبه في الجولة 22، ثم يخرج لملاقاة الظفرة، ويستضيف العين، ويواجه الأهلي بدبي، ويختتم الدوري هذا الموسم بلقاء النصر، وهذا الخماسي هو الاختبار الاقوى لسامي الجابر لكي يتم البناء عليه وتأكيد ما حققه الفريق امام عجمان في الجولة الأخيرة.

من حميد نعمان



مباريات

H