المنامة في ضيافة النصر لإعادة التوازن إلى مجموعته

ستمثل "كبوة المنامة" في مخيلة النصر الإماراتي (العميد) حينما يستضيف المنامة البحريني (التاج) في ثالث جولاته بالمجموعة الثالثة من بطولة الأندية الخليجية.

وتضع المواجهة مهمتين أمام حامل اللقب الإماراتي، فالعميد مطالبٌ بالانتقام من الهزيمة بنتيجة 2-1 في مواجهة الذهاب، كما يسعى إلى خطف صدارة المجموعة، حيث ستضمن له مواجهة وصيف مجموعةٍ أخرى.

ويحتل العميد المركز الثاني في المجموعة متعادلا بنقاطه الثلاث مع المنامة الأخيرة، فيما تذهب الصدارة إلى كاظمة الكويتي.

وتعرّض النصر إلى سلسلةٍ من المردودات السلبية التي سبقت ولم تقتصر على هزيمته في العاصمة البحرينية، فخلال آخر 6 جولاتٍ من دوري الخليج العربي، فاز الفريق في مباراتين وتعادل في 4، مما جعل فوزه على كاظمة الكويتي يشكّل صحوةً مبشرةً على صعيد النتائج.

ويدرك إيفان يوفانوفيتش، المدير الفني للفريق، أن رجاله يمرون بفترةٍ من الهبوط والتراجع، إلا أن هدفه المعلن باقتناص اللقب الإقليمي للعام الثاني على التوالي يحرمه من التراخي، فعلى المدرب الصربي العجوز أن يستفيد من تألق إبراهيما توريه، وعودة بريت هولمان، بالإضافة إلى الأرقام المذهلة التي يحققها دفاعه على صعيد البطولة المحلية، ليقلب حظوظه في البطولة الخليجية.

ولا يمثّل التاج البحريني خطرا حقيقيا على العميد، فالفريق الذي يقعد على بُعد نقطةٍ يتيمةٍ من متصدر دوري "فيفا" لا يملك المقومات والإمكانات للخروج بالانتصار الثمين من استاد آل مكتوم في دبي، ويعلم أشد المتفائلين في الفريق الأزرق بأن فوزه في المباراة الأولى كان حدثا غير متوقع.

وبتساويه بالنقاط مع النصر الإماراتي، سيكون السيناريو المتوقع بالنسبة للمنامة هو أن يتبوأ حامل اللقب صدارة مجموعتهم الثالثة متساويا بنقاطه الست مع كاظمة، ثم تحاول الفرقة البحرينية أن تقلص الفارق بينها وبين الطرف الكويتي في المجموعة، والذي تعثّر بدوره أمام النصر.

من العنود المهيري  



مباريات

H