هل يعيد الجابر السعادة إلى أصحابها في لقاء عجمان

يتطلع المدير الفني لفريق الوحدة، السعودي سامي الجابر، لمصالحة جماهير الوحدة "أصحاب السعادة"، الأحد المقبل، عندما يلتقي فريقه مع عجمان "صاحب المركز قبل الأخير في ترتيب فرق الدوري" الأحد المقبل في الجولة 20 من دوري الخليج العربي.

وفوز العنابي في هذه المباراة، وتذوق الفوز الأول مع الجابر سيعيد لجماهير الوحدة الابتسامة المفقودة عن شفاه محبي الوحدة منذ أكثر من شهر، بسبب سوء النتائج تحت قيادة الجابر سواء في مسابقة الدوري، أو في مسابقة دوري أبطال آسيا التي ودعها الفريق مبكراً بعد الخسارة أمام السد القطري.

وستكون مواجهة عجمان التي ستقام على ملعب الوحدة في أبوظبي، فرصة كبيرة أمام الجابر، لتحقيق فوزه الأول مع العنابي، بعد ثلاث هزائم وتعادل.

وستكون الفرصة مواتية أمام الجابر لتحقيق الفوز الأول مع الوحدة، خاصة في ظل عودة المصابين والموقوفين حمدان الكمالي وتيجالي وحسين فاضل ودياز في مباراة عجمان، وهو الأمر الذي سيزيد من قوة الفريق وستعطي خيارات كثير للمدرب في اختيار التشكيل الأمثل والخطة المناسبة لمواجهة المنافس، وقد تكون هذه المرة الأولى منذ فترة طويلة التي سيخوض فيه الوحدة مباراة في الدوري بتشكيلته الأساسية.

ولم يتمكن سامي الجابر، إلى الآن، في إثبات قدرته التدريبية مع فريق الوحدة، بعدما فقد إلى الآن مع الفريق ثماني نقاط في ثلاث مباريات، إذ خسر في مباراتين أمام الشارقة والوصل خارج ملعبه، وتعادل مع الشباب في أبوظبي، ليفقد الفريق مع الجابر نقاطاً تتساوى مع عدد النقاط التي فقدها الفريق في أول تسع مباريات في بداية الدوري، مع المدرب السابق، البرتغالي بيسيرو، الذي جمع مع العنابي في اول تسع مباريات 19 نقطة، وفقد ثماني نقاط أيضاً من أربعة تعادلات، وقاد بيسيرو فريق الوحدة خلال الموسم الجاري 15 مباراة، خسر 13 نقطة.

كما أن فريق الوحدة خسر هذا الموسم أربع مباريات، منها خسارتان مع المدرب الجديد سامي الجابر، في ثلاث مباريات، وخسارتان مع البرتغالي بيسيرو، في 15 مباراة، ولعب المدرب السابق، بيسيرو، دوراً كبيراً في بقاء فريق الوحدة من دون هزيمة ما يقارب من عام، وبالتحديد من 23 يناير 2014 وحتى 10 ديسمبر، عندما خسر أمام فريق العين برباعية نظيفة.

وهزائم الوحدة مع سامي الجابر لم تقتصر على بطولة الدوري فقط، وانما تخطت ذلك بعدما فشل الفريق في الفوز على ملعبه على فريق السد القطري بمباراة الملحق في دوري أبطال آسيا، ليودع البطولة قبل أن تبدأ، بعد أن كان الجمهور الوحداوي يضع آمالاً كبيرة عليها.

والأرقام تثبت أن الوحدة مع بيسيرو، كان أفضل بكثير من الوضع الجاري ليضع علامات استفهام كثيرة عن الوحدة الفترة المقبلة والذي اصبح مهدداً بفقدان المركز الرابع أيضاً، بعد اقتراب فريق النصر منه بنقطتين.

من خالد صديق

 



مباريات

H