4 أسباب وراء نزيف العين في المنطقة الغربية

نزف العين نقطتين في الجولة 19 من دوري الخليج العربي الإماراتي لكرة القدم بعد تعادله مع الظفرة 1-1، الجمعة، في المنطقة الغربية، ليتقلص الفارق مع مطارده المباشر الجزيرة إلى أربع نقاط على سلم ترتيب المسابقة.

وارتكب الزعيم أخطاء بالجملة خلال المواجهة، كادت أن تكون عواقبها أليمة بفقدان النقاط كاملة لكن الفريق أدرك التعادل في الشوط الثاني، وسط مخاوف جماهيرية عيناوية بسقوط جديد في فخ التعادل أو الخسارة ما يهدد تتويج الفريق بلقب الدوري للمرة الثانية عشرة.

"إمارات سبورت" يرصد أبرز الأسباب التي حرمت العين من العلامة الكاملة أمام الظفرة التاسع برصيد 22 نقطة والذي يتأخر عنه على ترتيب الدوري بفارق 21 نقطة! وذلك على النحو التالي:

التسرع في البناء

لم تأخذ هجمة العين وقتها الكافي في البناء والتحضير، ولم تكتمل بين أقدام اللاعبين بسبب التسرع في التمريرات التي غالباً ما كانت تنتهي عند مشارف منطقة جزاء الظفرة، بعدما افتقد أكثر من لاعب حيويته وغاب عن مستواه العهود يتقدمهم السلوفاكي ميروسلاف ستوتش، والفرنسي كيمبو إيكوكو الذي سجل هدف التعادل لكنه لم يظهر كما يجب في المنطقة الأمامية.

وعانت الهجمة العيناوية من استنزاف مجهود كثير من اللاعبين بدنياً لأن الكرات المقطوعة كانت تشكل عبئاً كبيراً على الفريق نتيجة تحولها إلى هجمات مرتدة خطرة أجبرت لاعبي الخط الأمامي إلى التراجع من أجل تأمين المساندة الدفاعية.

رعونة المهاجمين

خالف المهاجم سعيد الكثيري التوقعات ولم يتمكن من تعويض غياب المحترف الغاني أسامواه جيان "المصاب"، وكان دوره سلبياً في التعامل مع العديد من الفرص السانحة للتسجيل، أبرزها تلك الهجمة التي استقبل فيها الكرة على مشارف المنطقة وفضل التسديد بجوار القائم على الرغم من إمكانية التمرير السهل للسلوفاكي ستوتش الواقف في موقع أفضل بكثير للتسديد ما أضاع على العين فرصة تسجيل هدف محقق.

كما أدت رعونة اللاعب في تحويل كرة رأسية إلى إضافة فرصة ذهبية للتهديف بعدما غمز كرة عموري بين يدي الحارس من مسافة قريبة داخل المنطقة!.

 غياب جيان

تعرض جيان إلى إصابة مفاجئة قبل المباراة ما دفع المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش إلى الاعتماد على الكثيري. وبدا واضحاً تأثر العين في اللمسة الأخيرة واستثمار الكرات السريعة التي لو كان "الجوهرة السوداء" موجوداً لزرع منها كرة أو اثنتين في الشباك.

ويحتل جيان المركز الثالث على لائحة الهدافين برصيد 11 هدفاً خلف نجم الجزيرة المونتينيجري ميركو فوسينيتش المتصدر (20 هدفاً)،  ومهاجم الشارقة البرازيلي فاندرلي سانتوس (13 هدفاً).
 
تراجع عموري

بدأ العين المباراة بثقة مبالغ بها بعدما كان قد تخلص من عقبة مطارده المباشر الجزيرة بتغلبه عليه 2-1 في الجولة الماضية للدوري على استاد هزاع بن زايد.

ولم يظهر صانع الألعاب عمر عبدالرحمن "عموري" بمستواه الطبيعي على الرغم من تقديمه لبعض اللمحات الفنية العالية، لكنه من الجانب التكتيكي كان متحرراً من الانضباط الفني إلى جانب زملاءه وحاول كثيراً الاعتماد على تمرير الكرات الصعبة العميقة على حساب دقتها ما أدى إلى تقطع أغلب كراته وتحولها إلى هجمات للفريق الخصم.
 
من محمد الحتو

 

 



مباريات

H